خبراء ينادون بمجلس قومي لمكافحة الإرهاب

25

 أثارت العملية الارهابية التي وجهت للقوات البحرية المصرية في دمياط عدد من التساؤلات لأنها تتسم بكونها العملية  الأولي التي استهدفت قواتنا بحرا !

يقول الخبير الأمني اللواء فؤاد علام ليست هذه العملية فقط فهناك ثلاث أو اربع عمليات .منها العملية الخاصة بالهجوم علي القوات المسلحة في رفح ومنطقة الحدود في العريش ” كرم القواديس ” والعملية التي قبلها، وهناك العملية الخاصة بتفجير مديرية امن القاهرة وتفجير مديرية أمن الدقهلية هناك مجموعة عمليات تشير الي ان ثقافة ارهابي  يفجر نفسه انتشرت بين الجماعات الارهابية، وهذا تصرف جديد لم يكن موجودا في الجماعات السابقة  . الأمر الثاني ان نوعية المتفجرات والاسلحة والكميات المستخدمة  في بعض هذه العمليات تشير الي انه مازالت عند هذه التنظيمات كميات من هذه الاسلحة والمتفجرات تلفت النظر!  ويستدعي التساؤل هل كل هذه الأسلحة والمتفجرات دخلت في عهد الاخوان ؟ ام مازال هناك بعض الثغرات التي تنفذ منها مثل هذه النوعية من المتفجرات والأسلحة فكل هذا لابد ان نتوقف امامه .

التغيرات النوعية

ويستطرد علام قائلا:  لم يعد يهم الارهابيين أيضا موت اي عدد من المواطنين العاديين .فمثلا الجماعات الارهابية في السبعينيات والثمانينيات كانت تستهدف شخصا بذاته او هيئة معينة مثل الشرطة . حاليا يفجرون  الأماكن العامة ومحطات المترو والاتوبيس  وغيرها بالاضافة لاستهدافهم  بعض المنشآت المهمة جدا وخصوصا ابراج الكهرباء .فهم يريدون عمل نوع من الاضطراب والفوضي داخل البلاد . فما يحدث داخل الجامعات هذا شيء غير طبيعي وغير منطقي وغير عقلاني وغير ديني . فهم حولوا  الجامعات لمرتع من الفوضي والاضطرابات ومحاولة تعطيل الدراسة كل هذه اعمال انا اراها تغيرا نوعيا شديدا في هذا الارهاب . كما أن التنظيمات الموجودة في المنطقة والتي تحركها قوي دولية . لايستبعد  ابدا ان تكون ضالعة فيها اسرائيل وامريكا ويستخدمون دولة مثل قطر وتركيا او غيرهما انهم وراء كل هذه العمليات .كل هذا يستوجب منا ان المواجهة لابد أن  تكون علي مستوي علمي وبالتالي سأظل انادي انشاء مجلس قومي لمكافحة الارهاب يكون نواة لمجلس قومي عربي لمكافحة الارهاب ويضم  خبراء قادرين علي وضع استراتيجية موحدة لمواجهته الإرهاب ليس في مصر وحدها .

ويضيف فؤاد قائلا يجب ان نضع في الحسبان ان هذه مؤامرة دولية تحاك ضد دول المنطقة بالكامل بلا استثناء واذا كانت هناك دولة اليوم ليس بها عمليات ارهابية فمن المؤكد سيأتي وقت سيكون فيها عمليات ارهابية من غير المعقول أن نغفل  عن السياج الذي يقام  حول السعودية والكويت وبعض دول الخليج مستحيل اغمض عيني عما يحدث في سوريا والعراق ومن قبلهما الصومال وبعدهم اليمن ومن قبلها لبنان وهكذا كل هذا مخطط  دولي . ان لم تتوحد الدول العربية وتضع استراتيجية من خلال خبراء متخصصين في كيفية مواجهة الارهاب انا بقول ان الصورة ستصبح مخيفة جدا في خلال سنوات قليلة .

الفتنة المذهبية

ويؤكد علام  قائلا هذا يعني انني  ضد الاستعانة بخبرات اجنبية في مواجهة الارهاب ولكن لابد ان نعتمد علي خبراتنا نحن ” الدول العربية ” ليس فقط هذا ولكن الاستعانة بخبراء اجانب وخصوصا امريكا انا اعتبره خيانة عظمي لأن من المستحيل يكون هناك من هو غائب عنه ان امريكا تضمر للمنطقة كلها شرور لا نهاية لها لانها أداة  في يد اسرائيل .

نحن ضد داعش نعم انما نحن الذين نقوم بالواجب لا نستعين بامريكا .امريكا تريد ان تستنفد قدراتنا واموالنا ومواقعنا الاستراتيجية وهكذا . انما  لا يمكن ان تكون مخلصة للقضاء علي الارهاب في المنطقة لو هي مخلصة للقضاء علي الارهاب .فتركيا وقطر  تحت يدها  علي الاقل تقول لهاتين الدولتين توقفا عن دعم ومساندة الارهاب وهذا اضعف الايمان علي الاقل تحارب الارهاب في اليمن لماذا تحارب الارهاب في اماكن معينة في العراق لان فيها بترول ولكي تعمق الفتنة المذهبية بين الشيعة والسنة وبين الاكراد والعرب وما بين المسلمين والمسيحيين , فالاستعانة بامريكا بالذات انا أعتبرها جريمة خيانة عظمي .

المخطط الدولي

و حول السبب  وراء عملية كبري مثل التي حدثت للبحرية و هل هي ردا علي القمة التي عقدت بين مصر واليونان وقبرص ؟ ام هي ردا علي احكام الرقابة علي سواحلنا بعد هدم الانفاق؟ يقول علام : لا هذا ولا ذاك ولا تلك اختيار هدف العملية الارهابية وتوقيتها هناك هدف عام هو موعد التنفيذ والهدف نفسه يتحدد طبقا للظروف التي تسمح للإرهابيين بالتنفيذ، بمعني فمثلا  هم يريدون تدمير  ابراج الكهرباء ولديهم  مجموعة  في سوهاج لن يخرج مباشرة ويذهب للتدمير . ولكنه يدرس ويراقب وعندما يجد ان الفرصة سانحة لتنفيذ العملية يقوم بها انما للاسف الشديد بعض الاعلاميين يحبون يربطوا شيء بشيئا.  عملية البحرية اذا كان هناك مخطط دولي وراء هذه العملية تحديدا وقوي دولية وراءها الهدف من هذا اذا كان وانا متأكد ان هناك قوي دولية وراءها.  وهدفهم يشتتوا قوة القوات المسلحة . فهم جربوا التعامل مع القوات المسلحة واحدثوا بعض النجاحات في سيناء وفي العريش وفي رفح بيحبوا يختبروا هل القوات البحرية لها نقطة ضعف فيكملوا المسيرة , ولكن الحمد لله ربنا وفق ان القوات البحرية ردت بقدرة فائقة واستطاعت أن تسيطر علي الموقف وترد عليهم و تحبطهم وتقبض علي بعضهم بتمني ان نسارع بالإعلان عن نتائج التحقيق مع المضبوطين وما الموضوع ومن وراءهم ومن الجنسيات التي قامت بها من اجل ان نستطيع التعرف علي الدول المتورطة في هذا الجرم .

التفكير المحدود

ويقول العميد محمود قطري بالطبع هناك تغير نوعي كبير بالإضافة لوجود توسيع لاستراتيجية الإرهاب . لان الحقيقة أن  الارهاب بيكبر عملياته ويبين انه مصر علي محاربة الدولة المصرية ممثلة في جيشها . أمر غير متوقع وأمر  معناه ان الارهاب يريد ان يصل الي درجه ان يشن  حربا حقيقية وليس مجرد حرب عصابات بسيطة او تفجير هنا او تفجير هناك . هكذا يحاول أن  يجعل الموضوع  مشابه للحروب القائمة في بعض بلدان الربيع العربي مثل سوريا وليبيا لكن هو خانه التصور والتوقع . واعتقد انه يحارب جيشا عاديا وان هو ممكن يكون لديه مقدرة وامكانيات ان هو يحاول يقف بجسارة وبلا خوف امام الجيش المصري العظيم الكبير هذا تغيير في تفكيره وتغيير في استراتيجيته لم يكن موجودا من قبل ومعني هذا الكلام انه يريد ان يقول للناس وللعالم ان هو ممكن يبقي في وقت من الاوقات له قوة وله شكيمة وانه يستطيع ان يضرب الجيش المصري مثلما ضربه في البر أن يضربه في البحر ايضا ” وهذا خيال ” قد يأتي في الجو! وهذا يدل ايضا علي التفكير المحدود لهذه الفصائل الارهابية والتفكير الغير سليم والنظرة المحدودة لمثل هذه الفصائل لان قوة الجيش المصري قوة كبيرة جدا والجيش المصري لا يقدره حق قدره، الجيش المصري الذي هزم جيش اسرائيل مع العلم ان جيش اسرائيل هو من اقوي الجيوش في العالم لان دولة اسرائيل بنيت علي جيش ثم صنع لها شعب فالجيش من امهر واقوي وافضل المحاربين الذين كانوا في الحرب العالمية الثانية الفيلق اليهودي وغيره من بقية المحاربين اليهود من الدول المختلفة هذا الجيش الضخم جدا الذين قالوا عنه اسطورة الجيش الذي لا يقهر هذه لم تقل من فضاء ولا من فراغ الجيش المصري قهر هذا الجيش الضخم فكيف لهذا الارهاب الساذج ان هو يستطيع الوقوف امام الجيش المصري  هذا امر ساذج لكن ظهرت نيته السيئة الغبية .

التعليقات متوقفه