بعد استمرار ارتفاع سعر الدولار: خبراء اقتصاد: البنك المركزى حريص على تحرك منضبط لسعر الصرف خوفا من انفلات معدلات التضخم

145

 استمر الدولار في الارتفاع على التوالي ومنذ اسبوع ايضا, حيث يشهد السوق السوداء ارتفاعا يوميا بأسعار, اما في البنوك المصرية فهناك ثبات في اسعار الدولار سواء كانت بالبيع او الشراء , علما بان اسعار الدولار في البنوك المصرية لا تتأثر بالسوق السوداء.

وصل سعر الدولار في مصر الى سعر 7.15 مقابل الجنيه المصري , اما بخصوص سعر بيع الدولار فهو يختلف عن سعر الشراء بشيء بسيط ويقارب ثلاثة قروش تقريبا, حيث وصل سعر بيع الدولار في البنوك المصرية الى 7.18 جنيه مقابل الجنيه المصرى  وهو ما أدى الى ارتفاعات فى اسعار الكثير من السلع فى الاسزاق المصرية والشكوى من ذلك

اكدت د.شيرين الشواربى استاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة نائب وزير المالية السابق ان ارتفاعات الدولار هى مسألة عرض وطلب وان هناك مؤشرات تؤكد زيادة الواردات بشكل كبير فى  الفترة السابقة وهى الربع الاول من العام المالى الجديد يوليو –سبتمبر 2014وهذا يعنى ان الاقتصاد بدأ “يقوم” والطلب على الواردات زاد ولكن يبقى السؤال هنا هل زادت الصادرات ايضا ام لا ، للأسف لم تزد الصادرات وبالتالى هناك فجوة بين العرض والطلب واضافت ان البنك المركزى حينما قام بإغلاق بعض شركات الصرافة منذ ايام متهمها بالتسبب فى ارتفاع سعر الدولار فى السوق السوداء يحكمه اعتباران الاول اهمية سعر الصرف ان يوازن بين العرض والطلب والثانى الاعتبارات الاجتماعية والتى تتعلق بارتفاع الاسعار فى الاسواق المصرية رغم ان عقاب الاغلاق به هامش من المخاطرة ايضا

واكدت “الشواربى “ان البنك المركزى حريص على ان يكون التحرك فى سعر الصرف  تحركا منضبطا حتى لا يحدث انفلات فى معدلات  التضخم  ويتأثر  اصحاب الدخول الثابتة والضعيفة

من ناحية اخرى اكد د.فرج عبد الفتاح استاذ الاقتصاد ان ارتفاع سعر الدولار يعنى زيادة اسعار السلع فى الاسواق والمنتجات المستوردة ايضا والمنتجات المحلية يرتفع سعرها بشكل غير مباشر لان المواطن الذى يقدم الخدمات المحلية يقوم بشراء السع المستوردة ومستهلكا لها وهو مايترك تاثيرا سلبيا على اصحاب الدخول المحدودة وحل ذلك يكمن فى زيادة الانتاج بشكل ملموس او زيادة المدخرات الوطنية.

التعليقات متوقفه