مخاطر الإرهاب ودور المرأة في مواجهته

79

منى عبد الراضي: 

نظمت الجبهة الوطنية لنساء مصر واتحاد النساء التقدمي – الخميس الماضي – بمقر حزب التجمع ندوة مفتوحة تحت عنوان ” مخاطر الإرهاب ودور المرأة المصرية في مواجهته”.

 بحضور قيادات الجبهة الوطنية لنساء مصر, من أحزاب التجمع , الاشتراكي المصري, المصري الديمقراطي, المصريين الأحرار, الناصري, وبعض الشخصيات النسائية.

كما حرصت  الجبهة على حضور عدد من المواطنين من بعض دوائر المناطق في القاهرة, حتى يتعرفوا على مخاطر الإرهاب والخروج من قالب ندوات النخبة والسياسيين ومحاولة توعية الجماهير الشعبية بمخاطر الإرهاب.

تحدث في الندوة كل من الدكتور اللواء احمد عبد الحليم الأستاذ في أكاديمية ناصر العسكرية، والدكتورة جينا بسطا أستاذ الحضارات بكلية الألسن، والمفكر السياسي د. رفعت السعيد.. وأدارت الندوة ماجدة عبدالبديع عضو الجبهة والتي أكدت الأهمية الكبيرة للمرأة التي تربى وتعلم, والتي قال عنها أمير الشعراء: “الأم مدرسة ان اعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق”.

وقد استعرض الدكتور أحمد عبد الحليم ما تواجهه مصر من مؤامرات أمريكية, منذ بداية تقسيم المنطقة العربية ووسيلتهم لذلك إغراق المنطقة في ما سمى بالفوضى الخلاقة خدمة لأمن إسرائيل وتحقيقا لهدفها المعلن من النيل إلى الفرات فكانت وسيلتهم فى ذلك تبدأ بتحطيم الجيوش, وذلك عن طريق دعمهم الإرهاب المنظم

ومحاولة تغيير خريطة الشرق الأوسط والتي بدأت من لبنان وسوريا التي أصبحت دولة منهارة والعراق والتي كانت رمانة الميزان ولكنها قسمت إلي سنة وشيعة وأكراد. وكانت ومازالت مصر هي الدولة الوحيدة المتماسكة حتي الآن بمساعدة الشعب للجيش, وإحباط محاولة أن تنفجر مصر بالفوضى الخلاقة ومؤامرة امريكا وإسرائيل.

كما أكدت الدكتورة جينا بسطا على دور المرأة المصرية في مواجهة الفاشية الدينية ورفضها الأفكار الظلامية، كما تناولت في حديثها أهمية وخطورة الدور الذي تؤديه الأم لخلق جيل مستنير فكريا.

وقالت جينا  بسطا هناك ضرورة للاهتمام بالتعليم لأن تدهور التعليم له أثر كبير في تدهور الحياة الاجتماعية والثقافية والسياسية. وهذا بالتأكيد ينعكس على اختيار الجماهير الخاطئ لممثليهم في البرلمانات.

كما تحدث الدكتور رفعت السعيد عن قانون الانتخابات وكيف أن لجنة إعداده “ألبستنا في الحيط”, وذلك بتقليص صلاحيات الرئيس, وأكد السعيد أهمية دور المرأة في التصدي للإرهاب عن طريق إحباط محاولة عودة الإخوان عن طريق الانتخابات القادمة وإعداد القوائم والتحالفات للتصدي للأموال التي وصلت من إيران لدعم الإخوان في الانتخابات وتدخل إيران في الشأن المصری. كما أكد ضرورة استدعاء القائم بالإعمال الإيراني لتبليغه رفض مصر التدخل في الشأن المصري.

واختتم الدكتور رفعت السعيد الندوة بكلمة فضح من خلالها, ألاعيب وأكاذيب ودموية جماعات التأسلم السياسى لتحقيق حلم الخلافة المزعوم، كما حذر من خطورة انقسام وتشرذم القوى الوطنية المدنية وخاصة فى الانتخابات البرلمانية القادمة.

التعليقات متوقفه