خبير أمنى: الحشد الأمنى لمواجهة الارهاب لا يجب التراخى فيه

122

فشلت دعوة الاخوان والجبهة السلفية فى استقطاب مناصرين او مؤيدين يوم الجمعة الماضي وتحولت المظاهرات الى “فنكوش” لكن حالة الاستننفار الامنى المبالغ فيها من جانب الدولة قسمت الشارع السياسى بين مؤيد ومنتقد للاستعدادات الأمنية الضخمة التى قامت بها الدول لهذه الدعوات .

واعتبر البعض انه نوع من استعراض للقوة من جانب الدولة كلفها مبالغ مالية ضخمة بينما غلب على البعض الاخر القول بان هذا التهويل كان استعدادا لحكم مبارك  وهو محاولة لردع الثوار وابراز كارت ارهاب لهم لعدم الخروج للشارع وقمعهم.

اللواء احمد عبد الحليم الخبير الامنى اعتبر الحشد الامنى من جانب الدولة ليس له علاقة بحكم البراءة على الرئيس الاسبق المخلوع مبارك وانما كانت تدريبات من جانب الجيش والشرطة استشرافا للمستقبل واستعدادة لمواجهة اى مخاطر قد تحدث.

واكد عبد الحليم وجود تهديدات دولية وارهابية للدولة لا يجب التراخى فى مواجهتها حتى لو كانت غير مؤكدة، مشدادا على استعداد الدولة دائما للمواجهة.

وقال عبد الحليم ان من بين المهام 6 للقوات المسلحة تأتى على رأسها  حماية شرعية  الدولة طبقا للدستور المصرى .

ودعا عبد الحليم الى تجاهل الفكر الهدام والنظر الى الخلف والتشكك فى الدولة ومحاولات الهدم والانتقال الى البناء والمشاركة فى المشروعات القومية التى تقدمها الدولة.

التعليقات متوقفه