7 أندية تتنافس … على كأس العالم للأندية

71

 أيام قليلة و تنطلق بطولة كأس العالم للاندية رقم 11وتحديدا فى العاشر من الشهر الجارى و حتى 20 من نفس الشهر  بالمغرب للمرة الثانية على التوالى ، حيث يتنافس على لقب المونديال سبعة فرق أبطال القارات الست إضافة الى فريق المغرب التطوانى بصفتة بطلا للدورى المغربى وسوف تلقى ” الأهالى ”  الضوء على الأندية المشاركة و فرص كل منها فى الوصول لمنصة التتويج  ريال مدريد  يعد نادي ريال مدريد  من أكبر الأندية في أوروبا والعالم من حيث الألقاب و البطولات التى حققها عبر تاريخه  ففاز بلقب الدوري أكثر من أي فريق آخر في أسبانيا ويفتخر بتتويجه بعشر كؤوس أوروبية، وهو رقم قياسي. لقد شهد موسم 2013/2014 بداية عهد جديد في الفريق الملكي. ومنذ استقدام الإيطالي كارلو أنشيلوتي كبديل للبرتغالي جوزيه مورينيو قلة حدة التوتروتم تغيير أسلوب النادي داخل الملعب وخارجه، وهو ما أدى إلى تتويج الفريق بلقبين: كأس ملك أسبانيا أمام الخصم اللدود نادي برشلونة واللقب الأوروبي العاشر الذي طال انتظاره أمام جاره أتلتيكو مدريد ، ويسعى الريال بإضافة لقب جديد الى خزانته بالحصول على كأس العالم للأندية من خلال كتيبة الموهوبين وعلى رأسهم رونالدو..

سان لورينزو  يأتى البطل الأرجنتينى في المركز الرابع من حيث ترتيب الفرق الأكثر فوزاً بالدوري المحلي، بحيث فاز 15 مرة بلقب دوري الدرجة الأولى، بالإضافة إلى ثلاثة ألقاب دولية. تأسس عام 1908 وأصبح النادي رمزاً لحي بويدو، أحد الأحياء العريقة في بوينوس آيريس. سان لورينزو دي لوس ميلاجروس الذي تألق في دوري الدرجة الثانية عام 1982. على الرغم من فوزه بالعديد من الألقاب في تاريخه، يعتبر عام 2014 الأكثر أهمية في تاريخ إل سيكلون. بعد فوزه بالبطولة الافتتاحية 2013 تحت قيادة خوان أنطونيو بيتزي، تعاقد الفريق مع إدجاردو باوسا بهدف الفوز للمرة الأولى بلقب تحول إلى هوس كبير بالنسبة لجماهيره: كوبا ليبرتادوريس. بعد بداية صعبة، تحسن أداء سان لورينزو إلى أن فاز باللقب عن جدارة واستحقاق ويدخل البطولة العالمية حاملا أمال و طموحات كبيرة بالظفر باللفب .

المغرب التطواني  يشارك المغرب التطواني للمرة الأولى في تاريخه في كأس العالم للأندية وذلك بصفته بطلاً للدوري المغربي للموسم الكروي 2013-2014. بدأ المغرب التطواني مشوارا شاقا حتى نجح في حقبة زمنية  لم تتعد عشر سنوات بعدما صعد إلى الأضواء موسم 2013-2014 ليصبح فريقاً يهاب الشأن من قبل أعرق وأكثر الأندية المغربية تتويجاً. وجاء لقب الدوري المغربي، على حساب أقوى المنافسين الرجاء البيضاوي، الذي مثل المغرب في كأس العالم للأندية في مناسبتين. وتربع الفريق على عرش ترتيب الدوري المغربي في تسعة وعشرين جولة قبل أن يحسم اللقب في الجولة الأخيرة، بفوزه على ضيفه نهضة بركان 2-1 مستغلاً سقوط الرجاء أمام أولمبيك آسفي بهدف نظيف. و يحلم بطل المغرب بتكرار انجاز الرجاء بالوصول الى نهائى المونديال متسلحا بقيادة فنية واعية و لاعبين لديهم طموحات كبيرة و خلفهم جماهيرغفيرة  وفية  تؤازرهم فى مهمتهم الصعبة ..

وفاق رياضي سطيف  على الرغم من ماضيه المجيد، إلا أن عام2014 سيبقى عام لا ينسى بالنسبة لأنصار وفاق سطيف خاصة، والجزائريين بشكل عام ، من خلال إهدائه الكرة الجزائرية دوري أبطال إفريقيا بنظام البطولة الجديد الذي انطلق 1997، بعد تعادله على ملعب “مصطفى تشاكر” في مدينة البليدة أمام فيتا كلوب الكونجولي بنتيجة هدف لمثله في مباراة الإياب، ليحرز لقبه الثاني بعد 1988 ويهدي بلاده التاج القاري للمرة الأولى منذ 24 عاماً. خالف وفاق سطيف التوقعات بعد حصده الأخضر واليابس وصعوده إلى منصة التتويج إثر فوزه بلقب دوري أبطال أفريقيا في الأول من نوفمبر المصادف لذكرى ثورة التحرير في الجزائر.وتأمل الجماهير الجزائرية فى المشاركة الأيجابية فى مونديال الأندية واستمرار الصحوة الكبيرة للأخضر والذهاب بعيدا فى البطولة العالمية ..

كروز أزول  بعد 50 عاماً على أول ظهور لها في دوري النخبة المكسيكي، احتفلت كتيبة السيليستي بوصولها إلى كرة القدم للمحترفين بحجزها تذكرة العبور لنهائيات كأس العالم للأندية 2014 في المغرب بعد فوزها على تولوكا. وقد أصبح الفريق المكسيكي بفضل عروضه القوية والمستمرة في بطولة الكونكاكاف وكأس ليبرتادوريس خصماً خطيراً ومرشحاً قوياً لخلق المفاجأة في أي بطولة. ونقطة قوته هي توفره على عناصر حيوية ساعدت منتخب المكسيك للتتويج باللقب الأولمبي في لندن 2012. حيث أصبح يواجه منافسيه الند للند بفضل تألق حارس المرمى خوسيه دي خيسوس كورونا والفكر الكروي لماركو فابيان في خط الوسط، وخصوصاً قوة المدرب لويس فيرناندو تينا.

ويسترن سيدني واندررز  خالف واندررز جميع التوقعات في طريقه لمعانقة مجد مسابقة دوري أبطال آسيا. وما يزيد من انجاز الفريق الاسترالي أن الدورين ربع ونصف النهائي أقيما في الفترة التي كان يستعد فيها الفريق لإنطلاق الموسم الكروي في بلاده. وخلافا لعروضه القوية على الصعيد الآسيوي، فان واندررز قدم عروضا مخيبة للآمال محليا هذا الموسم وقد خرج من مسابقة الكأس على فريق نصف محترف وهو يحتل المركز الأخير في الدوري المحلي عندما توج بطلا لآسيا.

أوكلاند سيتي  يعد أوكلاند سيتي ضيفا دائما فى مونديال العالم للأندية حيث تعد المشاركة السادسة له ، فرغم أنه توج بطلاً لأوقيانوسيا للسنة الرابعة على التوالي لكنه خسر اللقب المحلي ثلاث سنوات متتالية على يد وايتكيري قبل أن يضع نهاية لتفوق خصمه ويفوز باللقب هذا العام. كذلك شهدت حملة الفريق في أوقيانوسيا هذا العام أداءً غير جيد ؛ فالفريق أنهى مرحلة المجموعات في المركز الثاني عقب خسارته أمام أميكال بطل فانواتو ليتأهل كأفضل ثاني قبل أن يتغلب في نصف النهائي على إيه إس بيراي بطل تاهيتي بنتيجة 4-1 في مجموع المباراتين بعد خسارته المباراة التي خاضها خارج قواعده. وفي النهائي احتاج أوكلاند إلى هدف في الدقيقة الأخيرة ليفوز على أميكال بنتيجة 3-2 في مجموع المباراتين ليتوج باللقب

التعليقات متوقفه