EBE_Auto_Loan

عمال الحديد  والصلب يعاودون الاعتصام بعد فشل محاولات تهدئة الحكومة

77

الحكومة عرضت صرف 6 أشهر أرباحا فقط بدلاً من 15 شهرا

  جدد عمال الحديد والصلب اعتصامهم مطلع الاسبوع الجاري ، بمنطقة التبين بعد تعليقه لمدة عشرة أيام ، رافضين عرض الشركة القابضة بصرف ستة أشهر فقط  كمجنب حافز لهذا العام ، مؤكدين أن مستحقاتهم تصل إلى 16 شهرا بما فيها ثلاثة أشهر مجنب الحافز من العام الماضى لم تقم الإدارة بصرفها للعمال.

وأكد مصطفى نايض – القيادي النقابي بالشركة وامين العمال بحزب التجمع : أن مطالب العمال كانت صرف 12 شهرا وهي مجنب الحافز الجماعي السنوي “الارباح” بالاضافة لصرف ثلاثة أشهر متأخرة من حوافز العام الماضي أي اجمالي 15 شهراً ، وكذلك طالبوا بعودة جميع العمال المنقولين والموقوفين عن العمل خلال العام الماضي عقابًا لهم على مشاركتهم في قيادة الاعتصامات السابقة، وفتح ملفات الفساد داخل الشركة، وتوريد الفحم اللازم لتشغيل الشركة بكامل طاقتها.

وأضاف نايض ان الادارة والحكومة تجاهلوا باقي المطالب وانتقصوا من حقوق العمال وهو ما أثار غضب العمال ودفعهم لمعاودة الاعتصام والتصعيد التدريجي .

كما سادت حالة من الغضب بين العمال المعتصمين بسبب تصريحات وزير الاستثمار التي قال فيها إن شركة الحديد والصلب خاسرة ويصعب ضخ استثمارات جديدة فيها .

طالب العمال خلال اعتصامهم بسرعة الافراج عن أيمن فخري الناشط العمالي وعضو حزب “العيش والحرية” المتهم بالتضامن مع عمال الصلب، مشددين على أن الفساد وعدم منح العمال حقوقهم هو المحرض الأول لكل عمال مصر على الاضراب والاعتصام.

وشاعت انباء عن موافقة وزارة الاستثمار والشركة القابضة على رفع قيمة مجنب الحافز إلى تسعة أشهر ، إلا أن العمال قد رفضوا، متمسكين بكل مطالبهم وعلى رأسها اقالة رئيس مجلس الادارة .

التعليقات متوقفه