حزب التجمع لن يشارك في أي قائمة بها أي من رموز الفساد

24

اوضحت الأمانة العامة لحزب التجمع بعد مناقشتها في اجتماعها الدوري السبت الماضي التطورات السياسية والتحالفات الانتخابية استعداداً للانتخابات البرلمانية، أكدت على المبادئ التالية : إن حزب التجمع يعيد التأكيد على أن موقفه السياسي المبدئي ينطلق من أولوية حماية الدولة الوطنية والمجتمع المصري من مخاطر ومخططات التدمير والتفكيك والاحتراب الأهلي، تلك التي تجري على قدم وساق، وتأتي من الداخل أو من الخارج عنفاً وإرهاباً مباشراً ، أو دعماً مالياً وسياسياً للجماعات الإرهابية ، أو غطاء لممارسة العنف والإرهاب ، وأولوية الحفاظ على أهم منجزات ثورتي 25 يناير 2011 و30 يونيو 2013 ، وبصفة خاصة القضاء على كل من سلطة الفساد والاستبداد ورأسمالية المحاسيب والتوريث وحكم الفرد ، والقضاء على سلطة مكتب الإرشاد والرأسمالية الإخوانية الإرهابية المتسترة بالدين .

-وانطلاقاً من هذا الموقف السياسي المبدئي كانت ولا تزال دعوتنا لبناء أوسع تحالف انتخابي للقوى الوطنية المدنية ، ليكون رافعة لإنجاز الاستحقاق الثالث لخارطة المستقبل ، بعد إنجاز كل من الدستور والانتخابات الرئاسية ، وانتخاب المجلس النيابي الجديد خالياً من كل من مكونات النظام القديم بوجهيه، أي خالياً من قوى العنف والتأسلم السياسي والإرهاب المتستر بالدين، وخالياً من قوى وعناصر ورموز الفساد والخصخصة والاستبداد .

— وعلى الرغم من عدم التوفيق – حتى الآن – لأسباب لا تخص حزبنا ؛ فإن دعوتنا واتصالاتنا ومحاولاتنا لإقامة هذا التحالف الوطني المدني الواسع لا تزال قائمة، وسوف تظل هذه الدعوة قائمة بعيداً عن كل دعوات المحاصصة، وضغوط المال السياسي القادم من الداخل أو من الخارج ، وبعيداً عن كل دعوات القوائم الغامضة التي تظهر وتختفي، وقوائم الأمر الواقع التي يتم تسريبها ونشرها في الصحف اليومية ويتم الترويج لبعض رموزها في وسائل الإعلام .

— ويود حزب التجمع ان يؤكد للجميع أنه إذا كان طبيعياً أنه لن يشارك في أي قائمة انتخابية تضم بين جنباتها أياً من رموز العنف والإرهاب المتستر بالدين ، فإنه – أيضاً – لن يشارك في أي قائمة بها أي رمز من رموز الفساد .

— وإلى أن يتمكن “التجمع” مع كل شركائه وحلفائه من بناء التحالف الوطني الواسع ، وتكوين قائمته الوطنية المدنية الخالية من عناصر العنف والإرهاب والفساد ، التي لن نشارك في غيرها، فإننا نوجه كوادرنا الانتخابية من الرجال والنساء والشباب للتركيز في الدوائر الفردية ، والعمل في صفوف الجماهير والتعبير عن مصالحهم وطموحاتهم وكسب تأييدهم ، والمشاركة في استحقاق الانتخابات البرلمانية القادمة عبر الدوائر الفردية بالتنسيق مع كل العناصر الوطنية الشريفة، الرافضة لكل مخططات العنف والإرهاب ، والرافضة للفساد بكل أشكاله وصوره ، بهدف بناء مجلس نيابي جديد ، يكون قادراً على إصدار التشريعات والقوانين الجديدة المكملة للدستور ، على طريق بناء الدولة المدنية الديموقراطية الحديثة ، والكرامة الإنسانية ، والعدالة الاجتماعية .

التعليقات متوقفه