سامي فهمي يكتب: هدية السيسى للشعب

37

 كان صوته مؤلما ومثيرا للشفقة، يصدر وكأنه أنين من الماضى الأسود، يسير بملابس رثة ممزقة مستندا على الحائط يتفوه بكلمات غير مفهومة تنتهى بصراخ “أنا جعان”، إنه نموذج تمتلئ به الشوارع والحوارى أفرزه عهد مبارك الذى حصل على البراءة وطلع زى الشعرة من العجين فى جميع القضايا المقامة ضده.

آخرون تعاملوا مع “الجوع” بشكل مختلف بدلا من “الشحاتة” لجأوا لفرض السطوة والإتاوات على أصحاب السيارات عند ركن سياراتهم بالشوارع أمام المحلات الكبرى والمطاعم وحتى فى الشوارع الجانبية.

وانتشروا بجميع شوارع القاهرة للتكسب من عمل طفيلى يتناسب مع عهد الانفتاح السعيد حيث لا فرص عمل حقيقية ولا تنمية إنما اقتصاد قائم على السمسرة والعمولات واخطف وأجرى دون إضافة حقيقية لقوى الإنتاج.

إنهم نتاج عهد مبارك الذى خطف البراءة معتقدا أن صفحته صارت بيضاء ناسيا أنه ليس بالأحكام القضائية تبرأ الذمم.

فقد أدان الشعب استبداد وظلم وفساد نظام حكمه الذى أذاق المصريين الذل والهوان، تمتلئ أقسام الجراحة بالمستشفيات بالمئات لإجراء عمليات جراحية لإزالة أورام تنتشر بها الخلايا السرطانية بسبب استخدام المبيدات المسرطنة فى الزراعة، معاناة وأنين وألم يصدر من المرضى ولسان حالهم ينطق دون صوت مسموع “أنا تعبان”، ترك مبارك الذى حصل على البراءة شعبا يعانى من الجوع والمرض بل ويتحدث فى الفضائيات عن سعادته بالحكم الذى جاء ضد إرادة شعب وطموح أمة ترغب فى التغيير واقتلاع جذور الطغيان.

وبينما تمتلئ المستشفيات بالمرضي، تخلو المدارس من التلاميذ وينحصر دور المؤسسة التعليمية فى إجراء الامتحانات ومنح الشهادات، وتجرى العملية التعليمية فى أوكار الدروس الخصوصية خلال ساعات اليوم الدراسي.

لقد حول نظام مبارك التعليم إلى سلعة تباع وتشتري، بكلمة ولده جمال عندما قال إن مجانية التعليم لا يمكن أن تستمر فى إشارة لأربابه من رجال الأعمال للاتجاه للمتاجرة بالتعليم وتحقيق أقصى الأرباح سواء عن طريق إنشاء المدارس الدولية أو الجامعات الخاصة.

أصبح إتاحة التعليم الجيد مرتبطا بالقدرة المالية وليس بالقدرات الذهنية ولا عزاء لأبناء الفقراء فى عهد مبارك الذى انتزع البراءة فى يوم تاهت فيه العدالة، الرئيس السيسى مطالب فى الاحتفال بالعام الرابع لثورة 25 يناير بإعادة الاعتبار لثورة الشعب والإعلان عن إجراءات محددة لإحالة مبارك لمحاكمة سياسية لاستعادة ثقة الشعب وروح الثورة.

التعليقات متوقفه