منكوبو الأحوال الشخصية ترفض مسودة القانون الجديد

30

أعلن هاني عزت منسق مجموعة منكوبي الأحوال الشخصية القبطية؛ رفضه لما نُشر مؤخراً من مواد لمسودة القانون الموحد للأحوال الشخصية. وأوضح منسق المجموعة؛ أن ما بني على باطل فهو باطل لأن ما تم عرضه على رئيس الجمهورية، من وجود قانون حبيس الأدراج منذ عام 1979 هو قانون مجحف من الأساس وُضع لأهواء شخصية لإلغاء بنود اللائحة 38 والتي كانت تبيح الطلاق لأسباب منطقية ومتعددة وسلمتها الكنيسة للدولة عام 1955 لتحكم بها للأقباط، وبالتالي ما يراد تشريعه هو أهواء ووجهات نظر لا تمت للمسيحية التي أكد فيها السيد المسيح على مبدأين (من أقامني عليكما قاضيا.. والثانى أريد رحمة لا ذبيحة).

التعليقات متوقفه