ارتياح نسبى من جدول الإمتحانات ..ولجان خاصة للطلاب المحبوسين

109

ونحن على مقربة الانتهاء من الفصل الدراسى الاول،يستعد الطلاب بالجامعات المصرية لاداء الإمتحانات على ان تبدأ فى 28 ديسمبر الجارى لبعض الكليات واخرى يوم 27 من ذات الشهر. وقد شهد هذا التيرم خاصة فى بدايته أعمال شغب وعنف من قبل طلاب الاخوان بالجامعات،ولكن الوضع بات مستقرا نسبياً مع الاقتراب من نهايته. وعلى صعيدا متصل يشكو الطلاب من ضغط الوقت مقارنة بالمنهج ،وهو ما يدفعهم الى شراء الملخصات والملازم لتساعدهم على المذاكرة،لما بها من عرض مبسط للمنهج. تقول غادة “ثالثة إعلام” ان لديها 6 مواد هذا التيرم، ولم تنته محاضرات اى منها بل على وشك الانتهاء خاصة ان امتحاناتها يوم28 ديسمبر، وبالتالى تشعر بالضغط بقرب الإمتحانات،قائلة” وقت التيرم لم يسع المقرر،نظام عقيم ،قائم على الحفظ ولم نستفد من المناهج، طوال فترة الدراسة لدينا تكليفات بأبحاث ولا وقت للمذاكرة ،وفى اخر التيرم نشعر بضغط نفسى وعصبى علينا، خاصة ان جدول الامتحانات لا يراعى ذلك ويوم واحد فقط فارق بين المواد. وعلى عكس ذلك تقول أية “اولى تجارة” انهم انتهوا من المنهج فى الـ5 مواد وبيراجعوا ،ولا يوجد اى مشكلة فى جدول الامتحانات خاصة انه يراعى الوقت بين كل مادة والاخرى، وبتعتمد على المحاضرات بجانب الملخصات بالمذاكرة على ان تبدا امتحاناتها فى 27 ديسمبر الجارى. اما ولاء “دار علوم” لم ينته منهج معظم المواد ،منهم مادة علم الاخلاق والفلسفة ،ومادة دولة الخلافة الراشدة،قائلة” الكلية صعبة والمواد كثيرة ،والتيرم وقته قليل والدكاتره لم يراعو ذلك ، وبالتالى يمثل ذلك ضغطا علينا “. “دائماً مش مستعدين للامتحان عشان بنذاكر اخر التيرم” تقول ذلك مريم”ثالثة تجارة” وتتابع” بعض من المقرر بيتلغى اخر التيرم ،عشان الوقت وبعد ما بنذاكر بنتفاجئ انه اتلغى ،فبنضطر ننتظر لاخر التيرم ويتحدد المقرر من الملغى مع الدكاتره”. وترى مشيرة “رابعة دراسات انسانية” ان الاجواء الامنية هذا التيرم افضل من العام الماضى وبالتالى انعكس ذلك على الاجواء الدراسية واصبحت اكثر انتظاماً ،قائلة “العام الماضى كنا بندخل الامتحان والغاز المسيل للدموع بيعرقل تركيزنا ومتابعه امتحاناتنا بجانب شعورنا بالخوف والإرباك من اى تفجيرات قد تحدث، اما هذا التيرم فبمساعدة قوات الشرطة استطاعت ان تضبط الامور نوعاً ما،وبالتالى اصحبنا نحضر المحاضرات بشكل افضل “. ومن جانبها اعلنت جامعة القاهرة، بأنه سيتم إجراء امتحانات الطلاب المحبوسين على ذمة قضايا، أو بقرارات بالنيابة، إن لم يكن لديهم مانع قانونى بأداء امتحاناتهم أو صادر بشأنهم قرارات فصل من الجامعة،وقال جابر نصار “رئيس الجامعة” فى تصريحات صحفية، إن الجامعة تسلمت طلبا من وزارة الداخلية، لإجراء امتحانات لعدد من الطلاب المحبوسين التابعين للجامعة، وأنه سيتم تشكيل لجان خاصة للطلاب الراغبين فى أداء الامتحانات، كما في الاعوام الماضية. وأكد رئيس الجامعة، أن امتحان الطلاب يأتي بناءً علي طلب من وزارة الداخلية، فى المكان الذى تحدده الوزارة وفقًا للإجراءات التى تتم بهذا الشأن، حيث إنه من الممكن امتحان الطالب فى محبسه أو بالجامعة. وقد اعلنت جامعة المنصورة ان الطلاب المحبوسين على ذمة قضايا أو الصادر ضدهم أحكام قضائية ستعقد امتحاناتهم في داخل السجون بالنسبة للمواد النظرية، ولن يتم نقلهم إلى الجامعة لأداء الامتحان ،اما بالنسبة للمواد العملية والتي تحتاج الى معامل للامتحان فلن يتم امتحان الطلاب المحبوسين فيها، وسيتم اعتبارهم غياب عن الامتحان بعذر.

التعليقات متوقفه