محافظ البحيرة فى حوار لـ”الاهالى” لن نتخلى عن العاملين بمشروع توصيل الخبز رغم تطبيق المظومة

104

–  تحويل رحلة العائلة المقدسة الى مزار سياحى قريبا

– قرار بيع ستاد دمنهور – تحت الانشاء – إلى الجامعة امام مجلس الوزراء ولسنا ضده

 مابين احتجاجات العاملين بمشروع توصيل الخبز وتباين آراء المواطنين حول رغبة جامعة دمنهور فى شراء ارض الاستاد الاوليمبى والاعداد لاول مؤتمر اقتصادى يشهدة اقليم فى مصر … كل هذا وغيرة من القضايا المهمة كانت على مائدة حوار الاهالى مع اللواء مصطفى هدهود محافظ البحيرة الذى تولى مهمتة عقب ثورة 30يونيو ومنذ تولية المسؤلية واجهة العديد من الازمات فما بين الاحتجاجات الفئوية الى انتقادات قوى سياسية فى المقابل فان البحيرة تعلن عن انجازات فى مختلف المجالات خاصة قطاعات البنية الاساسية وتشجيع الاستثمار لخلق فرص عمل جديدة

وكان لـ”الاهالى” هذا الحوار مع اللواء مصطفى كامل هدهود فى بداية عام ميلادى جديد

– تزايدت احتجاجات مايقرب من 4000 عامل بمشروع توصيل الخبز للمنازل خوفا من تسريحهم مع تطبيق المنظومة الجديدة للخبز … هل تم التوصل لحلول لتلك الازمة ؟

* لقد اعلنت من قبل انة لم يتم التخلى عن العاملين بمشروع توصيل الخبز وسوف يستمر المشروع رغم تطبيق المنظومة وقد بذلنا جهدا كبير من اجل الحفاظ على العاملين وتطبيق المنظومة التى تعطى لكل مواطن الحق فى الحصول على حصتة من الخبز من اى مخبز يريدة وقد نجحنا فى الحصول على موافقة وزير التموين فى صرف 400ماكينة يدوية اضافة الى الماكينات التى سيتم توفيرها للمخابز حتى تكون لدى المندوبين الذين سيوصلون خدمة الاسر التى تفضل استمرار نفس الخدمة مقابل نفس قيمة الرسم الشهرى وهو اربعة جنيهات وهو ما يمثل 50%من مستحقات العاملين بينما توفر المحافظة العجز كاملا.

ومع تطبيق المنظومة فسوف تضاف 400الف اسرة الى مستحقى الخبز  ليصل الاجمالى الى مليون و400الف اسرة.

حصر الامكانات

– تستعد محافظة البحيرة الى تنظيم مؤتمر اقتصادى خلال شهر يناير وهذا هو المؤتمر الاول من نوعة الذى تنظمه محافظة مصرية قبيل المؤتمر الاقتصادى المقرر اقامته فى مارس … ماذا عن هذا المؤتمر واهدافه ؟

* تتجة الدولة الى الربط بين التنمية الاقتصادية والزيادة السكانية خاصة مع  تراجع النمو الاقتصادى بالمقارنة بالنمو السكانى مما يؤثر على مطالب المواطنين ومع اقتراب المؤتمر الاقتصادى فقد بادرت محافظة البحيرة عقد مؤتمر اقليمى والهدف العام منة هو حصر امكانيات المحافظة الاستثمارية والاقتصادية فى مختلف القطاعات ومنها ” الانتاج الزراعى والسمكى والداجنى والعقارى والسياحى والفندقة والنقل والطرق وغيرها من مجالات الاستثمار وسوف يشارك فى المؤتمر عدد من الوفود السعودية والاماراتية ومحافظات الاسكندرية وكفر الشيخ

وسوف يستمر المؤتمر على مداريومين  وتتولى الان  لجنة على اعلى مستوى الاعداد لة برئاسة المحاسب فتحى مرسى رئيس الغرفة التجارية وممثلى عن كل الجهات والهيئات اضافة الى جامعة دمنهور.

تدوير القمامة

– اثير جدل كبير فى محافظة البحيرة عقب اعلان جامعة دمنهور عن رغبتها فى شراء ارض ستاد دمنهور الاولمبى والمتوقف العمل بة منذ 12تقريبا بغرض استكمال منشات الجامعة بانشاء كلية تربية رياضية ومستشفى جامعى وعدد من الكليات على المساحة الملحقة بالاستاد فما هو موقف المحافظة من ذلك ؟

– المحافظة ليست ضد اى منشاة تخدم ابناء البحيرة والجامعة واحدة من المؤسسات الهامة وقد ارسلت خطابا بهذا الشان الى مجلس الوزراء وعند موافقتة سوف نتواصل مع الجامعة بشان قيمة الارض التى تصل مساحتها الى حوالى 20فدان تقريبا ونحن نتحدث عن سعر مقبول ليس فية اى مغالاة وعائد تلك الارض سوف ننفقها على انشاء 3مصانع لتدوير القمامة وفندق 4نجوم وجراج ومبنى ادارى متكامل لمدينة دمنهور بينما سوف تتولى وزارة الشباب تطوير ستاد دمنهور الحالى كما وعد بذلك الوزير.

رحلة العائلة المقدسة

– تابعنا فى الاونة الاخيرة اهتمام رسمى بالسياحة بالبحيرة وخاصة منطقة وادى النطرون  هل هناك تصور بشانها ؟

* بالفعل هناك اهتمام واسع من جانب وزارة الاثار بمحافظة البحيرة سواء بالتلال الاثرية المنتشرة فى  كل المدن او بمدينة رشيد أما بخصوص وادى النطرون فان وزارة السياحة قد تقدمت بطلب الى منظمة اليونسكو باعتبار المناطق التى شهدت رحلة العائلة المقدسة مزارا سياحيا وهذا الملف يلقى دعما كبيرا من الدولة ونعمل على تطوير البنية الاساسية فى منطقة اديرة وادى النطرون، حتى تكون المنطقة مهيأة لاستقبال السياحة بشكل جيد

– تشمل البحيرة ما يقرب من 11منطقة عشوائية اضافة الى عدد كبير من القرى المحرومة ….هل  لديكم خطة للنهوض بتلك المناطق والقرى

* بالفعل فقد بدانا بتطوير اكبر منطقة عشوائية بمدينة رشيد وحول القرى الاكثر احتياجا تم اسناد تطوير اربعة قرى الى القوات المسلحة وبدا العمل بها بالفعل وهى قى كوم الاربعين وتل جعيف وكوم تروجى بينما تقوم المحافظة بتطوير قرى كوم غطاس وكوم فريوكوم الاحمر بتكلفة اجمالية تصل 100مليون جنيه. ومن المقرر ان يساهم المجتمع المحلى ورجال الاعمال فى عمليات تطوير تلك القرى.

التعليقات متوقفه