الأقصر: تقرير المكتب الفنى بالزراعة والرى ينصف 48 مزارعا وعودة الأراضى المستولى عليها

33

كتب أسامة شمس الدين:

طالب محامو 48 مزارعا ممن تم الاعتداء عليهم بمحافظة الأقصر بقرية المدامون بحرى وكيل النائب العام بمحافظة الأقصر بإجراء تحقيقات موسعة مع المزارعين ممن تعرضوا للإيذاء على يد أحد رجال الحزب الوطنى من أصحاب النفوذ، الذى قام بالاعتداء على فلاحين وإتلاف المزروعات بهدف الاستيلاء على أراض تابعة للدولة قام الفلاحون باستصلاحها وزراعتها.

جاءت التحقيقات استجابة لما نشرته جريدة “الأهالي” عن الواقعة حيث قام المكتب الفنى لوزارة الزراعة بالأقصر بإعداد تقرير عن الوقائع وجاء منصفا للمزارعين إذ أكد التقرير أن المساحة المزروعة تعرضت للتلف التام وضرورة تعويض كل مزارع بمبلغ 5000 جنيه عن كل فدان.

مما دفع محامو المزارعين للمطالبة بالتحقيقات فيما حدث واستدعاء المتسببين فى الواقعة حيث ساعدهم المسئولون بمحافظة الأقصر فى إحداث التلفيات بمزروعات المواطنين بهدف تسهيل استيلاء المستثمر عليها دون إنذار.

وأكد حجازى شوقى، أحد المزارعين بالمنطقة أن أتعاب المحاماة والمصاريف الإدارية أرهقتهم ماديا وناشد المنظمات الحقوقية أن تتبنى قضيتهم أمام الجهات المختصة وأكد أن المزارعين ثابتون على موقفهم وعدم ترك الأرض.

كما كشف لـ “الأهالي” أن الذين تعرضوا للضرب والإصابات خلال الأحداث يزالوا مصابين بالصدمة والهلع وخصوصا الأطفال الذين يحتاجون إلى تأهيلا لكونهم يرفضون الذهاب إلى المدارس فزعا من الذى شاهدوه.

وقال بختان رفاعى إن تكلفة رفع الرمال والزلط وإعادة حفر الآبار مرة أخرى وصيانة معدات الرى تحتاج إلى تكاليف لا تقل عن 150000 ألف جنيه.

ومن ناحية أخرى طالبت منظمات مدنية وأحزاب سياسية بتنظيم وقفة احتجاجية أمام ديوان عام محافظة الأقصر للتنديد لما حدث مع مزارعى المدامون وغيرهم من الذين يزرعون أملاك الدولة بالظهير الصحراوى ويطالبون برحيل المحافظ الحالى طارق سعدالدين.

التعليقات متوقفه