خدعة تسجيل المواليد ببطاقات التموين تنتهى “اليوم”

27

بدأها وزير التموين الإخوانى واستمرت بعد ثورة 30 يونيو

تنتهى اليوم “الأربعاء” المهلة المحددة لقيد المواليد ببطاقات التموين عن طريق الموقع الإلكترونى لوزارة التموين ومكاتب التموين، لتسجيل المواليد وهى المهلة الرابعة والأخيرة، والتى وبدأت من أول يوليو 2014 حتى 31 ديسمبر 2014، حيث سبق لوزارة التموين مد المهلة لثلاث مرات منذ أبريل 2013، جاءت القرارات المتتالية لمد القيد للتهرب من صرف المقررات التموينية للمواليد من 2006 وحتى 2011 الذين تم قيدهم وتسجيل أسمائهم، بدأت خدعة قيد المواليد دون صرف سلع تموينية لهم بما يعنى أنه تسجيل شكلى غير فعلى منذ فترة تولى باسم عودة موقع وزير التموين فى حكومة هشام قنديل حيث أعلن فى أبريل 2013 فتح باب قيد المواليد حتى أول يوليو 2013 وصرف المقررات التموينية لمن تم قيدهم بعد انتهاء فترة القيد.

إعلان الوزير جاء لتهدئة الرأى العام وكسب تأييد للرئيس المعزول مرسى بعد تعرضه لحملة انتقادات عنيفة تهدد بانهيار حكم الإخوان.

غير أن حيلة “باسم عودة” لم تنطل على الشعب المصرى الذى أصر على إسقاط حكم الإخوان فى 30 يونيو 2013، وجاءت حكومة د. حازم الببلاوى لتواجه مأزق توفير اعتمادات مالية لصرف المقررات التموينية للمواليد الذين تم قيدهم.

ولعدم وجود اعتمادات مالية للصرف لجأت الحكومة للإعلان عن مد فترة قيد المواليد حتى 31 ديسمبر 2013 للتهرب من الصرف لمن تم قيدهم، انتهت المهلة الجديدة ولنفس الأسباب السابقة تم مدها حتى 1/7/2014 ثم مدها حتى 31/12/2014، ظلت الحكومة تتلاعب بالمواطنين طوال عامين حيث التزاحم على مكاتب التموين والإقبال على الموقع الإلكترونى لتسجيل المواليد أملا فى صرف المقررات التموينية دون جدوي.

بلغت أعداد المواليد الذين تم قيدهم خلال الفترات الماضية حوالى 6 ملايين لم يتم صرف سلع تموينية لهم حتى الآن.

التعليقات متوقفه