بسنت فهمى تطالب بدعم السلع الأساسية والابتعاد عن دعم العملة

120

رغم ارتفاع اسعار السلع الغدائية الاساسية ارتفاعا ملحوظا خاصة بعد زيادة سعر الدولار وانخفاض قيمة الجنية المصرى الا ان السلع الاستفزازية التى يتم استيرادها من الخارج لاتزال تملأ محلات السوبر ماركت فى الاسواق الراقية ولا يقبل عليها سوى الاغنياء مثل اكل القطط والكلاب والفاكهة المستوردة كالمشمش والتفاح والبرتقال والخس الكورى اللبان والبونبون  وورق العنب المستورد من جنيف ولحم الطاووس من ايران واسماك الكافيار الاحمر والاسود والجمبرى والاستاكوزا والمكرونة المستوردة بطعم الصلصة والسبانخ والايس كريم وكريمات تنعيم الشعر وعلاجات الشيخوخة وحبوب اعادة الشباب …وغيره وتقدر قيمة هذه الواردات من السلع الاستفزازية بنحو 5 مليارات دولار سنويا وفقا للتقارير الرسمية ,حيث يشير تقرير صادر عن الادارة العامة للصادرات والواردات اننا نستورد ايس كريم بمبلغ 41 مليون جنيه ولحوما واطعمة للقطط والكلاب يزيد ثمنها على 2 مليون دولار كما رصدت تقارير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن استيراد السلع الاستفزازية خلال الشهور الثلاثة الأولي من عام 2014شملت أطعمة للقطط والكلاب بمبلغ «4.26» مليون جنيه، وتفاحاً طازجاً بحوالي 25 مليون جنيه..

ورغم خطورة استمرار استيراد هذه السلع على الاقتصاد المصرى الا ان الحكومة لم تتخد اى اجراءات كافية للتصدى لها او وضع عراقيل امام عملية استيرادها وتعليقا على ذلك

قالت  د بسنت فهمى استاذ الاقتصاد بالجامعة الفرنسية  انا مع تعويم الجنيه ومن يريد الاستيراد من الخارج يستورد ولكن بدون دعم من الحكومة وبعد دذلك تدعم الحكومة السلع الاساسية للمواطن المصرى ,وطالبت “فهمى “الحكومة المصرية والبنك المركزي المصري بضرورة التوقف عن سياسة دعم العملة المحلية «الجنيه» مقابل العملات الأخرى نظرا لهبوط العملات الرئيسية في العالم وقالت إن استمرار سياسة الدعم “الخفي” لقيمة الجنيه المصري وثباته على ما هو عليه أمام العملات الاجنبية سيؤدى الى زيادة استيراد مثل هذه السلع التى تعد نوعا من الرفاهية .

وأشارت إلى أن هناك العديد من دول العالم اتجهت إلى تخفيض قيم عملاتها بسبب الأزمة المالية العالمية  مثل الصين لكن العكس يحدث في مصر أوضحت أن هناك أخطاء ارتكبت من قبل القائمين على السياسة النقدية السابقين من ناحية تدعيم الجنيه من دون أسس صحيحة، وتثبيت الدولار,أشارت فهمى الى ضرورة دعم السلع الضرورية من المواد الغذائية ومدخلات الإنتاج التى تستورد من الخارج وليس السيارات الفارهة والسلع الترفيهية  الاخرى التى تستنزف من احتياطى مصر النقدى.

التعليقات متوقفه