رئيس الشركة القابضة لـ “مصر للطيران”: سأحول الشركة من الخسارة إلى الربح خلال عامين.. وإلا سأترك منصبي

147

قال الطيار سامح الحفنى رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران إنه تعهد أمام قيادات عليا فى الدولة ووزارة الطيران المدنى بوقف خسائر مصر للطيران خلال عامين بعد الخسائر التراكمية التى تعرضت لها الشركة منذ فبراير 2011 والتى اقتربت من 11 مليار جنيه، مؤكدا أن الموازنة الجديدة طبقا للمؤشرات الأولية تؤكد نجاح المهمة ووقف الخسائر وأنها ستخرج متعادلة ما بين المصروفات والتكاليف وبين العائد تمهيدا للتحول إلى الأرباح خلال الموازنة القادمة فى ظل الاستقرار الأمنى والسياسى التى تتجه إليه البلاد والذى يؤثر فى صناعة الطيران المدني.

أكد الحفنى خلال مؤتمر صحفى أن تعهده هذا سيتم دون المساس بالعاملين وحقوقهم مع مراعاة تحقيق أقصى استفادة من الخبرات الموجودة فى إطار إعادة التأهيل والهيكلة التى تتم بمساعدة بيت الخبرة العالمى “سيبر” إن الخطة تشمل دراسة تكاليف الشركات ومصروفاتها والمكاتب الخارجية والخطوط وأسطول الطائرات والتسعير وشرائح التذكرة والتسويق وغيرها، بالإضافة إلى إمكانية دمج شركات وعمل شركات جديدة وتحويل شركات إلى قطاعات وتوحيد القطاعات داخل الشركات والتى تعمد فى أنشطة متشابهة لتعظيم العائد منها واستغلال العاملين.

أضاف رئيس الشركة القابضة أن مصر للطيران لن تعود شركة واحدة وستظل شركات منفصلة وأن الأنشطة تضخمت خلال الفترة الماضية بالإضافة إلى ترهل الهياكل، والذى يحتاج إلى تدخل سريع للإنقاذ مع احترام الثقافات العمالية التى نتعامل معها والتى تفضل العمل تحت مظلة الحكومة مهما كانت المغريات المادية الأخري.

أكد سامح الحفنى أن مصر للطيران مرفق حيوى ووطنى ويجب أن يظل كذلك لتنفيذ سياسات الدولة داخليا وخارجيا مع تغيير الخدمة وتطوير واستغلال الموارد المتاحة للخروج من الأزمة، وأننى فى حال عدم نجاحى خلال فترة التعهد سأغادر مكانى فورا موضحا أن العوامل الأخرى مثل الوضع الأمنى والاحتجاجات وغيرها لها تأثير بالغ على عمل مصر للطيران.

وتعد هذه الاستجابة الأولى من قبل القيادات داخل الدولة لتوجهات رئيس الجمهورية ومطالباته بضرورة العمل والبحث عن حلول غير تقليدية خلال المرحلة الحالية.

التعليقات متوقفه