ثروت شلبي يكتب : رؤية سليمان خاطر الصائبة

110

مرت أمس الثلاثاء الذكري التاسعة والعشرون لاغتيال الشهيد سليمان خاطر، الذي لقي حتفه داخل السجن الحربي في القاهرة في ذات اليوم عام 1986، اثناء قضاء حكم عسكري بإدانته بالأشغال الشاقة لمدة 25 عاما. وكانت النيابة العسكرية قد وجهت له الاتهام بقتل عدد من الإسرائيليين حاولوا اختراق موقعه العسكري في أعلي جبل “رأس برقه” علي طريق طابا نويبع بجنوب سيناء، أثناء دفاعه عن الأحداث المتطورة المحظورة وفقا لاتفاقيات كامب ديفيد المشئومة والتي عزلت سيناء.

وكان الشهيد البطل أثناء محاكمته العسكرية في قيادة الجيش بالسويس في منطقة “عجرود” قد قال لي إنه كان يقوم بواجبه في الدفاع عن الأرض المصرية.

اليوم مساء بقريته “أكياد البحرية” مكز فاقوس بمحافظة الشرقية تنظم أسرته بواسطة شقيقه الأكبر عبد المنعم بالتنسيق مع اللجنة القومية الشعبية لتخليده احتفاليتها السنوية برئاسة الصديق الحسيني عبد القادر المحاسب القانوني وقائد الثورة الشعبية التي انتفضت عقب اغتيال نظام مبارك الفاسد للشهيد سليمان في سجنه الحربي بعدما خفف الرئيس المعزول حكم الإعدام إلي  المؤبد 25 عاما.

ولقد كان لي الشرف الصحفي في تفجير تلك القضية الوطنية بالانفراد بنشرها في جريدتي “الأهالي” بنشر أول حوار مع والدته وصورته عقب اطلاق سليمان خاطر الرصاص علي سبعة من كبار عملاء وجواسيس السفارة الإسرائيلية والموساد وحاولوا اختراق موقعه العسكري مساء 5 أكتوبر 1985 بعدما تمكنوا من الحصول علي شفرة جهاز اتصاله لضبط الأجهزة العسكرية المحظورة والتي ترصد الانتهاكات الإسرائيلية وبخاصة الليلية جواَ!!

أن رؤية سليمان خاطر الاستراتيجية المستقبلية والميدانية لمفهوم الأمن القومي المصري وبضرورة فرض السيادة الوطنية الشاملة لتأمين حدودنا مع الكيان الصهيوني وفلسطين رؤية صائبة ثبتت صحتها رغم أنه كان طالبا في الفرقة الأولي بكلية حقوق الزقازيق  والتي زارها الرئيس مبارك لتهدئة الثورة الشعبية التي اندلعت في جامعتها للمطالبة بتكريم خاطر وإطلاق سراحه، وفوجئنا باغتياله ورفض السلطات تنفيذ حكم محكمة القضاء المستعجلة باعادة تشريحه بعدما ادعت انتحاره وتحداها محاميه الراحل عبدالحليم رمضان بقوله “لقد نحروه، ولم ينتحر”.

وما قاله لي سليمان خاطر مسجلا يحدث حاليا علي أرض الواقع في سيناء عقب إزاحة الإخوان عن سدة الحكم وتولي الرئيس السيسي الحكم بمحاولات فرض السيادة الوطنية عليها وإجبار إسرائيل علي تعطيل كامب ديفيد لتمكين القوات المسلحة ورجالها من تطهيرها من الإرهابيين.

التعليقات متوقفه