رئيس الهيئة المصرية للكتاب: صناعة النشر قضية أمن قومى

105

قال د.أحمد مجاهد “رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب” أن أهم المشكلات التى تواجه الكتاب هى قلة المكتبات العامة ومكتبات وزارة التربية والتعليم التى لم يتم تزويدها منذ خمس سنوات ،

وتابع: الكتاب هو سلعة ثقافية يجب العمل على تسويقها للمستهلك القارئ،وما يهمنى اننا لم نلتفت إلى أين يذهب سوق النشر وفى الحقيقة هذا هو دور الدولة فمسألة النشر هى قضية أمن قومى.

واضاف خلال مؤتمر أخبار اليوم “الإبداع ..مستقبل مصر” ،ان مشكلات توزيع الكتب مع المؤسسات الصحفية تتضمن عدم وجود شركة توزيع محترفة لعدم تخصص البائع وأن جمهور الصحف ليس بالضرورة ان يكون جمهور الكتاب.

ويرى فى ذلك ضرورة تكثيف الإعلان عن مكتبات القراءة وتخفيض قيمة الإعلان عن الكتب فى التلفزيون المصرى والصحف القومية،وتزويد المكتبات بشكل دورى.

فضلا عن إنشاء شركة توزيع وتسويق محترفة ،كشركة مساهمة تشارك فيها الدولة ممثلة فى هيئة الكتاب (وزارة الثقافة) والبنوك ورجال الأعمال والمؤسسات الصحفية، مشيرا للإستفادة من التجربة الجزائرية فى إنشاء أكشاك لبيع الكتب للشباب عن طريق الصندوق الاجتماعى.

وعن المشروعات الداعمة للكتاب قال د.مجاهد : أن لدينا مشروع واحد هو مشروع مكتبة الأسرة تناقلته الدول العربية مثل الشارقة والجزائر ، وتقلص فى مصر لغياب المساهمات التى بذلت لعودته فى ظل تفعيل العمل من خلال منظومة مشتركة بين مختلف الوزارات.

وتحدث د.مجاهد عن مشكلة صناعة القارئ والاهتمام بالقارئ الطفل وعودة المسابقات التنافسية ومشروع القراءة للجميع،وأن تصدر اللجان المختلفة بالمجلس الأعلى للثقافة قائمة سنوية بأفضل 20 كتاب فى المجالات المختلفة تكون بمثابة دليل استرشادى للأسر المصرية ، مؤكدا على ضرورة إنشاء موقع تسويق الكترونى حكومى.

التعليقات متوقفه