الجيزة :  متاعب أصحاب المعاشات بين التأمينات وهيئة البريد لصرف مستحقاتهم

43

كتب مجدي عباس عواجه:

الخروج إلي التقاعد صدمة لكثير من العمال والموظفين بسبب طول الإجراءات وصعوبة تحرك المستندات وقد يصل صرف المعاش إلي الشهر الرابع لخروجه علي المعاش وهو أمر شاق وصعب علي الأسر الفقيرة.

يقول سعد الوكيل أحلت إلي التقاعد في أول أكتوبر الماضي ولم احصل علي الكارت الذكي لصرف المعاش من مكتب البريد التابع له وفي مكتب تأمينات الواسطي ببني سويف ، قالوا لي سوف يصلك الكارت الذكي والرقم السري في مظروف مغلق مؤمن ومر  ثلاثة شهور ولم أصرف المعاش بسبب الاجراءات الروتينية المعقدة التي تؤخر معاش أسرة هي في أشد الاحتياج إليه.

وتوضح يسرية إسماعيل عاملة بالمعاش أن أبرز مشكلات المحالين إلي المعاش هي تأخر صرف المعاش بسبب بطء إجراءات صرف بطاقة صرف المعاش الذكية ومعها الرقم السري ولا يتم صرف المعاش إلا بهمها.

ويضيف حنا يوسف موظف بالبريد، أن جميع كروت صرف المعاش الذكية علي مستوي الجمهورية لجميع المحافظات تصرف من مكتب العتبة وهو ما يستغرق وقتا طويلا جدا.

ويقول فكري الشامي أن الجيزة مقسمة إلي ثلاث مناطق شمال وجنوب ووسط ولابد من استلام صاحب المعاش البطاقة الذكية والرقم السري بنفسه والتوقيع بالاستلام لأنهامسئولية جنائية.

ويشير صالح صلاح الدين موظف أنه في حالة تأخر وتعطل إجراءات وصول بطاقة المعاش لصاحبها فلابد وأن يفوض صاحب المعاش هيئة البريد بتسلم كارت المعاش والرقم السري نيابة عنه.

ويطالب محمد الشاروني موظف، بأن يتم فتح مكتب تأمينات المعاشات في العياط فالقاعة جاهزة والمطلوب فقط هو شبكة الربط الالكتروني للموقع، فليس من المعقول  أن كل موظف يخرج إلي المعاش يذهب إلي منطقة تأمينات الواسطي بني سويف وهو ما يؤخر إجراءات صرف المعاش.

وتقترح سنية عويس موظفة بالمعاش أن يتم تسليم شيكات لمدة ثلاثة أو أربعة شهور، كما كأن يحدث من قبل، يوالي صاحب المعاش صرفها شهريا حتي تصله بطاقة الصرف الذكية، أما أن يظل صاحب المعاش منتظرا لمدة تزيد علي ثلاثة شهور حتي وصول البطاقة والرقم السري ليصرف الشهور الفائتة فتلك كارثة ومهانة وإذلال للأسرة.

يقول يحيي ممدوح عامل تم عمل ربط معاش لي سبعمائة وستون جنيها وذلك بسبب مدة خدمتي القصيرة لكن ثلاثة شهور دايخ بين مكتب البريد ومكتب التأمينات وكلاهما يلقي بالآئمة علي الآخر.

سعد طه مدير عام يقول نحن نجهز ملف الموظف قبل خروجه إلي المعاش بثلاثة شهور بواسطة موظف خبرة مسئول إداريا عن ذلك ويتم مراجعة الملف للتأكد من استيفائه في مكتب التأمينات التابع له الموظف لكن ما يدهشنا رغم ذلك عدم وجود مبرر أو سبب لتأخير استخراج البطاقة الذكية ومعها الرقم السري لصرف المعاش.

ويتساءل عبده فكري موظف عن سبب عدم اعتماد وتجهيز مكتب تأمينات المعاشات في كل مركز من مراكز الجيزة خاصة المناطق كثيفة العمالة للتخفيف علي الناس ولرحمتهم من عذاب المواصلات وطول الإجراءات خاصة بعد انخفاض دخل الاسرة، تصبح الحاجة للمعاش أكبر وطول الاجراءات من جانب هيئة البريد أمر مؤلم ومستفز!

التعليقات متوقفه