الجيزة : الأوقاف لا تحكم السيطرة علي عمال المساجد.. وبسبب الغياب المتكرر المتطرفون يحتلون المنابر

44

كتب مجدي عباس عواجه:

التطرف يتربص  المساجد بالجيزة بسبب اهمال العمال بهيئة الاوقاف وتراخيهم بل واستمرار غيابهم عن مواعيد حضورهم إلي المساجد وهو ما يعطي فرصة ذهبية لجماعات التطرف للاقامة الدائمة في المساجد نيابة عن العمال المتقاعسين عن اداء عملهم وبث افكارهم المتطرفة في عقول رواد المساجد.

يقول عمرو عبد الحليم مفتش مساجد أن مصدر خطورة عدم وجود العمال في المساجد خلال نوبة عملهم حيث تبدأ الوردية الأولي بداية من صلاة الفجر حتي الثانية ظهرا، والاخري من الثانية ظهرا حتي نهاية صلاة العشاء للاسف عامل واحد يوجود من صلاة العصر حتي نهاية صلاة العشاء فكل عامل له يوم ثم يتغيب باقي الايام، وهنا مكمن الخطورة علي جميع المساجد.

ويحذر الشيخ اسماعيل الغندور امام وخطيب من عدم مواظبة العمال علي الحضور والاقامة خلال ساعات العمل في المساجد لأنها معرضة للعبث والسيطرة عليها من داعمي الإسلام السياسي، ويجب أن يكون هناك غياب رادع ويتم النقل خارج الادارة حتي يعود الانضباط المفقود والالتزام بمواعيد العمل.

ويشكو الشيخ سالم المحرق، إمام وخطيب من الحالة العامة التي أصبحت عليها مساجد الجيزة الآن فحالتها سيئة لانعدام النظافة تماما فالسجاد والموكيت عليهما كم كبير من الأتربة الجاذبة للحشرات رغم وجود مكانس كهربائية في المساجد والقذارة في الحمامات مخيفة ومن يخدم المساجد الآن هم رواده وليس عماله.

ويبرر الشيخ دسوقي الشوي خادم مسجد تغيب العمال بأنهم مشغولون في عمل آخر لأن الراتب لا يكفي مطالب الأسرة والعمل الخارجي يساعد في زيادة دخل الاسرة، وهذا هو سبب عدم الالتزام بالحضور بانتظام إلي المسجد حتي في يوم الجمعة نضطر إلي الغياب، فالمرتب إعانة ليس إلا.

يشكو محسن النجار امام وخطيب من استنفاد كل الحيل مع العمال دون أي مردود بما في ذلك الجزاءات والنقل والخصم من المرتب لأنهم لا يبالون بشيء أي شيء ، فالمهم هو المحافظة علي مصدر دخلهم الخارجي فقط بسبب ضعف مرتباتهم؟

ويشرح يوسف طه مفتش أول منظومة العمل بالمساجد موضحا أن كل مسجد به عمال يتراوح عددهم بين اثنين وستة عمال قد يكون بينهم مؤذن أو مقيم شعائر والباقي عمال خدمات وهم المسئولون عن نظافة المسجد يوميا وعدم السماح لأي أحد بالاقامة في المسجد عقب الصلاة لكن الغياب يسمح باستمرار فتح المسجد ووجود المتطرفين.

ويتحدي مدكور أبو العز مفتش أول وكيل وزارة الاوقاف بالجيزة إذا تأكد وأثبت وجود عمال ملتزمين طوال أوقات الصلاة في جميع مساجد المحافظة يحضرون أوقات الصلاة شأنهم شأن رواد المساجد ولولا رعاية الرواد للمساجد لأصبحت مساجد الجيزة مركزا لقيادات جماعات التطرف فقد أصبحت السيطرة علي العمال والزامهم بالحضور أمر غاية الصعوبة.

ويؤكد عبدالحليم الطحاوي امام مسجد أن غياب العمال أدي لتكرار سرقة المساجد ووجود جماعات التطرف ولابد من وقفة جادة تلزم العمال بالحضور والوجود خلال ساعات العمل المكلفين بها رسميا.

طه المليجي مفتش، يذكر وكيل الوزارة بالجيزة بأن جميع الاجراءات العقابية التي حددها القانون فشلت ولم تثمر مع العمال، وأن هناك ضعفا في شخصية بعض الائمة، وبالتالي فقدوا السيطرة علي العمال وفقدوا هيبتهم مع العمال ولابد من استحداث أساليب وطرق تعيد العمال إلي المسجد خلال ساعات العمل.

التعليقات متوقفه