مصر افضل بدون “الإخوان”

37

تفاؤل حذر بالعام الجديد

توقف المظاهرات والاحتجاجات جعل الأوضاع الداخلية أكثر استقرارا

عامل نظافة يطالب رجال الأعمال بمراعاة “أحوال البلد”

أمنيات 2015: مواجهة الفساد.. تجفيف منابع الإرهاب.. السيطرة علي ارتفاع الأسعار

 

كتب علاء عصام:

 

حالة من التفاؤل الحذر يستقبل بها المواطنون العام الجديد في شوارع القاهرة، تنقلت “الأهالي” لترصد شعور المواطنين مع بداية العام الجديد بعد انتخاب الرئيس عبدالفتاح السيسي وبعد رحيل جماعة  الإخوان الإرهابية عن حكم مصر.

وعند سؤال أحمد عبدالمعز احد العاملين بشركات النظافة بالقطاع الخاص عن إحساسه بالعام الجديد، قال إنه متفائلا بعام 2015 بالمقارنة بالسنوات السابقة خاصة بعد القبض على المخربين على حد قوله، مطالبا المصريين بالعمل لتطوير مصر.

وطالب رجل النظافة رجال الأعمال بأن يقفوا إلى جانب مصر لكي ينهضوا بالفقراء، مؤكدا أن مرتبات القطاع الخاص لم تزد وان راتبه لا يتعدى 800 جنيه وأن هذا الراتب يكفيه بالكاد هو وولديه وزوجته، لافتا إلى أنه لولا إقامته مع والده في بيت واحد لما كان في استطاعته أن ينفق على أبنائه.

 توقف الاحتجاجات

قال احمد كرم احد العاملين بمكتب لبيع تذاكر السفر إنه متفائل بالمستقبل طالما أن الرئيس عبدالفتاح السيسي مستمر في حركته في الخارج مع الدول الاخري، مؤكدا أن توقف التظاهرات بوسط البلد جعل الوضع في مصر أكثر استقرارا.

 

وأشار إلى أن التفجيرات والعمليات الإرهابية هي التي تعيق الحكومة والمجتمع، مطالبا الرئيس بالعمل على تجفيف منابع الإرهاب.

بدوره قال رضا فوزي مدير الاستقبال بأحد الفنادق في القاهرة، إنه لا توجد سياحة في القاهرة وإنه غير متفائل بالعام الجديد، مؤكدا أن نزلاء الفندق اغلبهم مصريين أو أجانب أو عرب جاءوا للعلاج أو أداء مهمة عمل ولم يأتوا للسياحة مثلما كانوا يأتون قبل ثورة يناير.

وأوضح أن “السيسي” ليس السبب في الأزمة بل إعلام الدول الأجنبية التي تخيف السائح مما يحدث في مصر، وتقدم له مادة إعلامية كاذبة ومغلوطة -على حد قوله، لافتا إلى أنه لم يحدث اى تغير بالنسبة لقطاع السياحة في القاهرة منذ مجيء “السيسي”.

 ذكر واقعة متعلقة بأحد السائحين الأمريكان الذي كان يقيم في الفندق منذ أيام قائلا “جاءني السائح في احد الأيام وقال لي إنني اشعر بأمان أنا وأولادي ولم أتعرض لأي أذي وان إعلام بلادي هو من كان يخيفني من مصر، وبعد أن سمعت منه هذه القصة شعرت بسعادة بالغة وتأكدت أن الإعلام الخارجي هو من يلوث سمعة مصر”.

 عبرت عزة محمد -ربة منزل- عن غضبها من ارتفاع أسعار الكهرباء والسلع الغذائية، وأضافت قائلة “لا يوجد عدالة ولا يجب مساواتنا بسكان المناطق الجديدة والأسعار غالية والناس مش متحملة ده غير مصاريف الدروس والمدارس، وفي ناس بتشتغل باليومية ولازم الناس دية يتبصلها بالعين الصح يعني ينفع لو مقدروش يدفعوا فاتورة الكهرباء يتقطع عنهم النور ويعيشوا في الضلمة”.

واستكملت عزة قائلة “أنا متفائلة بالسنة الجديدة وإن شاء الله تكون سعيدة على مصر كلها الغلبان ده محدش حاسس بيه رغم أن الرئيس عبدالفتاح السيسي ده راجل محترم وبيحب الغلابة وبيراعيهم”.

 

وهنا تدخل عبدالله “بواب” بإحدي عمارات وسط البلد قائلا “التفاؤل ده بتاع ربنا وحاسس بتفاؤل كبير خصوصا بعد ممشيوا الإخوان ورجعنا نحس بالأمان والاستقرار والسنة الجديدة هتبقى أحسن من السنة اللى فاتت”.

وطالب الرئيس عبدالفتاح السيسي بتخفيض الإيجارات وأسعار الكهرباء والسلع الغذائية. 

 محاربة الفساد

أشادت هبه حسين إحدي العاملات في خدمة العملاء بشركة أوراق مالية بالقاهرة، بأداء الرئيس عبدالفتاح السيسي على المستوي الخارجي مؤكدة على تفاؤلها بالعام الجديد، موضحة أن حكومة المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء ” بها وزراء سيئين ووزراء متميزين”.

وأشارت إلى أن الخبز في منطقة حدائق المعادي سييء ولا تستطيع شراءه بعد الساعة الثانية عشرة ظهرا، وأن وزارة التربية والتعليم “فاشلة” فالأطفال لا يتعلمون كما يجب بسبب سوء المناهج والمعاملة، مطالبة الرئيس بمحاربة الفساد المنتشر في كل مكان.

عبر طه ابوالنصر احد العاملين في محل ملابس بوسط البلد عن تفاؤله بالعام الجديد، مؤكدا أن انتهاء خارطة الطريق وانتخاب مجلس النواب سيجعل الحالة الاقتصادية أفضل مما سبق.

ولفت أبوا لنصر إلى أن حركة البيع أصبحت أفضل وذلك بعد توقف المظاهرات ومنع وقوف الباعة الجائلين بمنطقة وسط البلد، منوها إلى أن المواطن كان يخشى المرور من أمام محلاتهم في الفترة السابقة.

 

التعليقات متوقفه