EBE_Auto_Loan

التعديات على مجرى النيل قائمة.. وشبكات الصرف المغطى مهملة والاستعداد لموسم الشتاء مجهول.

72

تقع مسئوليات عديدة على عاتق وزارة الموارد المائية والرى خلال عام 2015 ليست بالجديدة عليها وانما ينتظر الجميع حسمها بداية مواجهة التعديات على نهر النيل والمجارى المائية والمقدرة ب125 الفا ولم تتم ازالة سوى 4 آلاف و700 حالة على المجارى المائية، وكذلك إنشاء وإحلال وتجديد شبكات الصرف المغطى بمختلف محافظات الجمهورية، وطرح وتنفيذ عمليات صيانة للشبكات وتنفيذ أعمال توسيع وتعميق المصارف المكشوفة شاملةً إحلال وتجديد المنشآت المائية عليها .

ومازالت هناك مطالبات بإعادة تأهيل شبكات الرى، وتطهير ونزع حشائش المجارى المائية بتكلفة قد تصل الى  350 مليون جنيه، بالاضافة الى  توسيع  قطاع ترعة المحمودية وحماية جسورها لاستيعاب التصرفات المطلوبة لرى 300 ألف فدان ، علاوة على مشروع تأهيل للترع الصغيرة بتكلفة 238 مليون جنيه وهو ما انعكس بصورة واضحة على شكاوى المنتفعين من مياه الرى هذا العام ومدى تحقيق احتياجات كل القطاعات المستخدمة للمياه مثل قطاعات الزراعة، والصناعة، والشرب، والسياحة، والنقل النهرى، اما أعمال تطهير وتجريف الترع وتحسين حالة شبكة ومنشآت الرى فلم تتم بالصورة المطلوبة حيث إزالة الحشائش وتحسين حالة شبكة ومنشآت الرى.

وفيما يخص الاستعداد لموسم الشتاء ومواجهه السيول فمن المنتظر ان يتم اختيار أنسب الطرق الهندسية لحساب الخصائص الهيدرولوجية والهيدروليكية لمخرات السيول، وتصميم المنشآت الهيدوليكية اللازمة لتأهيل البنية الأساسية الموجودة، وتعظيم الاستفادة من مياه السيول عند وضع مخططات التنمية المستقبلية فى المناطق المعرضة للسيول، على أن يتم توزيعه على الجهات المعنية ومع عام 2015 مازالت الوزارة متجاهلة لاعداد الخطة التنفيذية لمجابهة مخاطر السيول لـ10 محافظات بالوجه القبلى وشمال وجنوب سيناء، والتى تعد بمثابة المحافظات الأكثر عرضة للسيول، والتى تضمنت أعمال التطهيرات لمخرات السيول، حيث مطلوب صيانة 142 مخر سيل، بإجمالى أطوال يبلغ 341 كم موزعة على محافظات الجمهورية، فضلا عن أعمال إزالة الحشائش والتجريف وإزالة العوائق من مجرى مخرات السيول بمتوسط تكلفة 6 ملايين جنيه سنويا، إلى جانب معاينة السدود والخزانات، التى تم إنشاؤها وتجهيز مجرى السيول، والتأكد من سلامة الجسور.

التعليقات متوقفه