قلق فى مؤسسات الدولة بسبب التغيير الوزاري

42

أغلب المرشحين فى قيادات الصفين الأول والثانى داخل كل قطاع

سيطرت حالة من القلق وعدم الاستقرار داخل مؤسسات الدولة، وتوقف الوزراء والمحافظون المرشحون للخروج من الحكومة عن العمل وأغلق من تأكد منهم خروجه من الوزارة هواتفه المحمولة وقصر عمله داخل وزارته على تسيير الأعمال اليومية، وترتيب الأوضاع لنفسه بعد الخروج من الوزارة خاصة إذا كان من العاملين فى القطاع الذى يتولى المنصب الوزارى فيه وتأكد ذلك بالنسبة للمحافظين الذى تم الإعلان عن إجراء حركة تنقلات وتغيير فى صفوفهم ويتوقف الإعلان عنها على الانتهاء من ترتيب الأوضاع داخل مؤسستى الشرطة والجيش والذى تقرر الاستعانة ببعض قياداتهما فى منصب المحافظ.

يدور الحديث فى أروقة الحكومة حول تغيير وزراء الصحة والتعليم العالى والتربية والتعليم والسياحة والطيران والزراعة بالإضافة إلى وزراء الإسكان والكهرباء والنقل الذى يتمسك بهم المهندس إبراهيم محلب  ويقدم تبريرات دائمة لعوامل الإخفاق فى قطاعاتهم ودائما ما يرجع فشلهم إلى أسباب خارجة عن إرادتهم.

علمت “الأهالي” أن الأجهزة الرقابية والأمنية تعمل حاليا على الانتهاء من ملفات المرشحين والتى تمشى أغلبها لصالح قيادات الصفين الأول والثانى فى كل قطاع الأمر الذى دفع بعض الوزراء إلى افتعال الأزمات سعيا إلى التخلص من أقرب المرشحين لتولى مناصبهم الوزارية.

وفى المحافظين من المنتظر أن تشهد حركة تنقلات بين المحافظات الحدودية والاستعانة بقيادات عسكرية وأمنية جديدة فى بعض المحافظات التى تشهد نشاطا للعناصر الإخوانية والإرهابية ويرجح المقربون من مجلس الوزراء ورئاسة الجمهورية إجراء التغيير خلال الأيام القليلة المقبلة.

التعليقات متوقفه