مواجهات مؤثرة … فى الجولة الثانية بأمم إفريقيا

75

مع انطلاق الجولة الثانية من بطولة كأس الأمم الافريقية الـ 30 بغينيا الاستوائية تدخل المنافسات فاصلا جديدا من المتعة والاثارة حيث أستهلت مباريات العرس الافريقى بمواجهات قوية خلال الجولة الاولى بالمجموعتين الأولى و الثانية مما يؤكد سخونة لقاءات الجولة الثانية حيث يتقابل اليوم بوركينافاسو الجريح  مع صاحب الأرض غينيا الأستوائية بينما يواجة الجابون المنتشى بأول فوز فى المجموعة الكونجو ، وغدا تونس امام زامبيا و الرأس الأخضر يتقابل مع جمهورية الكونجو ..

وبنظرة فنية سريعة على فرص منتخبات المجموعتين الأولى و الثانية خلال لقاءات اليوم وغدا ، نبدأ بلقاء منتخب بوركينافاسو ومنتخب غينيا الاستوائية حيث يسعى وصيف البطولة الماضية منتخب الخيول تصحيح الأوضاع بعد هزيمته فى الجولة الاولى امام الجابون مخالفا جميع التوقعات حيث ظهر بشكل مخيب لأمال أنصاره مما وضع  عبئا كبيرا على المدرب البلجيكى بول بولت و نجوم فريقة جوناثان بيتروبيا وألان تراورى وبكارى كونى وباقى العناصر بشأن تحقيق نتيجة ايجابية تساعدة قبل الجولة الثالثة والاخيرة ويتجنب الهزيمة والخروج المبكر ، فمواجهة صاحب الارض المنتخب الغينى الاستوائى تحتاج لجهد مضاعف خاصة وان المدرب الارجنتينى بيكر ولاعبية المتحمسين ايميليو نسوى و كيكى و ايفان بولادو يستثمروا مؤازرة الجماهير لتحقيق انتصار يزيد من فرصتهم فى التأهل للدور الثانى .. فى حين نرى أن اللقاء الثانى بين الجابون و الكونغو لايقل سخونة عن سابقه فالمنتخب الجابونى صاحب ضربة البداية الناجحة يأمل فى  تأكيد تفوقة ومواصلة عروضة القوية بفضل الفكر التكتيكى المتميزللمدير الفنى  لجورج كوستا وموهبة مهاجمية مالك ايفوانا و بيير ايمريك أوباوميانج صاحبى هدفى اللقاء الاول اضافة الى بوكو وابراهيم ندونج نجمى الوسط  وحصد نقاط المباراة لضمان بطاقة المرور المبكر للدور التالى مما يصعب المهمة على قائد الكتيبة الكونجولية المدرب المخضرم كلود لوروا ولاعبية دلفين ندينجا وتييفى بيفوما نجم ألميريا الاسبانى ودومينيك مالونجا وباق لاعبية بالظهور بشكل مختلف عن اللقاء الاول وأخذ بزمام المبادرة وتحقيق نتيجة ايجابية  تبقى على حظوظه فى التأهل للمرحلة التالية ..

لاشك أن مواجهات المجموعة الثانية تحمل كثير من السخونة خاصة بعد نتائج المرحلة الأولى حيث اطلق عليها بمجموعة التعادلات ، فلقاء تونس وزامبيا له حسابات مختلقة من كلا المديرين الفنيين فالمستوى المتراجع الذى ظهر عليه نسور قرطاج امام الرأس الأخضر وكذلك زامبيا بطل النسخة قبل الماضية واداء مخيب فى الجولة الاولى يجعل الاسلوب التكتيكى و الاسترتيجية الفنية للمدربين والدقة فى تطبيقها من قبل الاعبين وخاصة نجوم الفريقين ياسين الشيخاوى وجمال السايح ووهبى الخزرى من تونس ورونالد كامبامبا و جيفن سينجولوما و متونجا وسينكالا فى حاله تعافية من الاصابة من الرصاصات النحاسية تكون لها الكلمة العليا  اضافة الى ارتفاع اللياقة البدنية والارصرار على التفوق ..

الرأس الأخضر والكونغو الديمقراطية منتخبان متشابهان فى الأداء والمهارة واللياقة البدنية المرتفعة وارتفاع الفكر التدريبى لروى اجواس وفلوران ايبنجى على الترتيب مما يصعب المهمة على الفريقين ألا أن السرعة واستغلال أنصاف الفرص سوف ترجح كفة اى المنتخبين على الأخر ففى الرأس الأخضر هناك هيلدون راموس ومينديز وكوكا وكالو ليما والكونغو الديمقراطية جونيور كابانجا ويوسف مولومبو ومبوكانى  .. فالمنتخب الذى سينجح فى تحقيق الفوز يقطع شوطا كبيرا فى طريق التأهل للدور التالى مما يزيد المواجهات قوة ومتعة واثارة.

التعليقات متوقفه