“أنصار بيت المقدس” تمول عملياتها الارهابية  بـ “تجارة الأعضاء البشرية” مع اسرائيل  

53

حصلت الاهالي علي معلومات خطيرة حول تمويل جماعة أنصار بيت المقدس الارهابية ، وكشفت مصادر ان 4 من قيادات التنظيم  من أكبر المتورطين في تجارة الاعضاء والاتجار بالبشر في منطقة شبه جزيرة سيناء، وكونوا مبالغ مالية طائلة من وراء هذه التجارة خلال العامين الماضيين، حيث يعقدون صفقات  لتهريب السودانيين ولبيع أعضاء الأفارقة وجنسيات أخرى فى مستشفيات إسرائيلية متخصصة فى عمليات نقل الأعضاء يذهب إليها عناصر إسرائيلية وأجنبية من كل مكان في العالم لإجراء عمليات نقل أعضاء.

وأوضحت المصادر أن أنصار بيت المقدس ينسقون مع شخص  إسرائيلي الجنسية ويدعى “هرفيل بنيامين عزرائيل” وهو مسئول التوريد للمستشفيات الإسرائيلية ويقوم من خلالها أنصار بيت المقدس بتسليمهم أفارقة ليس لديهم أي أمراض، وذلك من خلال طبيب ينتمي لأنصار بيت المقدس ويقوم بالكشف الظاهري على العناصر قبل تسليمها، ثم يتم إجراء جميع الفحوصات والتحاليل اللازمة في إسرائيل بحجة موافقة السلطات الإسرائيلية على إقامتهم فى إسرائيل ثم تتم عمليات نقل الأعضاء “قرنية، زرع كبد وغيره”، داخل المستشفيات الإسرائيلية.

واكدت المصادر ان اجهزة الامن لديها فيديوهات لعناصر أنصار بيت المقدس أثناء قيامهم  بتسليم العناصر الأفريقية، مقابل ألفي دولار للواحد، مشيرة إلى أن قيادات أنصار بيت المقدس كونت ثروة كبيرة للغاية وصلت من تجارة الأعضاء والسلاح إلى مبالغ كبيرة لغاية، ويتم شراء الأسلحة بهذه المبالغ، كما أن المبالغ يتم تسليمها لأحد العناصر الفلسطينية الذي يقوم بتسليمها لمقر “بيت المقدس” بغزة ويتم وضعها فى البنوك هناك.

كشفت المصادر لأول مرة عن مفاجأة من العيار الثقيل أن ثلاثة من قيادات أنصار بيت المقدس أصيبوا فى سيناء منذ ما يقارب الشهرين وتم علاجهم فى مستشفى داخل “تل أبيب” وعلى رأسهم شخص يدعى “أبورضوان” أحد عناصر أنصار بيت المقدس وتم دخولهم من خلال عناصر فلسطينية سهلت مرورهم، وكان المقابل هو مد السلطات الإسرائيلية بمعلومات عن طبيعة العناصر الجهادية فى سيناء وتحركاتهم، كما أن أحد العناصر من أنصار بيت المقدس تم “قتله” على يد عناصر التنظيم منذ أسبوعين لإمداده عناصر إسرائيلية بمعلومات وتحركات عن التنظيم داخل سيناء.

التعليقات متوقفه