شيماء الصباغ شهيدة جديدة في ذكرى الثورة

62

اصدر حزب التجمع بيانا كاملا في السابعة مساء السبت الماضي جاء فيه :

عندما لاتفرق قوات وزارة الداخلية بين مسيرة سلمية لوضع الزهور في حديقة ميدان التحرير وبين مظاهرة للجماعات الإرهابية تحرق وتقتل المصريين فإننا بذلك أمام خطر يهدد وحدتنا الوطنية في مواجهة الإرهاب, ونعلم أن المسيرة السلمية لم تحصل على تصريح وكان في قيادتها قادة حزب التحالف الشعبي الاشتراكي, وتوجه أمينه العام لقوات الأمن لإبلاغهم حدود تحرك المسيرة وهدفها لوضع الزهور التي يحملونها . إلا أن قوات الامن لم تمنعهم بالشكل السليم وقامت بإطلاق الخرطوش عليهم رغم قلة عددهم مما أسفر عنه استشهاد الفتاة”شيماء الصباغ” بميدان طلعت حرب وكذلك القبض على المهندس طلعت فهمي أمين عام حزب التحالف الشعبي الاشتراكي وبعض أعضاء الحزب الذين لم يقاوموا قوات الأمن بأي وسيلة تذكر . إن حزب التجمع وهو ينعي للشعب المصري شهيدة يوم الاحتفال بثورتها وثورة شعبنا, يطالب بفتح تحقيق فوري لمعرفة المسئول عن إصدار الأمر المباشر بإطلاق طلقات الخرطوش على مسيرة سلمية من عدد قليل يشكلون وفداً يمثل الحزب لوضع الزهور التي كانت بأيديهم في ميدان التحرير ولا يحملون مولوتوف أو حتى حجارة, أنها فقط زهور على أروح الشهداء.

التعليقات متوقفه