المؤتمر الاقتصادي بالبحيرة يطالب بدعم الدولة لنظام تسويقي عادل لضمان منافسة المنتج المصري بالأسواق العالمية

158

طالب المؤتمر الاقتصادي الأول الذي نظمته محافظة البحيرة بضرورة توفير نظام تسويقي تدعمه الدولة لضمان منافسة المنتج المحلى  بالأسواق العالمية

وتضمنت التوصيات الختامية للمؤتمر التي اعلنها الدكتور حاتم صلاح – رئيس جامعه دمنهور ورئيس لجنة صياغة التوصيات بالمؤتمر التقدم بالمشروعات المهمة التى رشحتها اللجنة ليتم ادراجها ضمن المشروعات القومية المقترح تقديمها بالمؤتمر العام المقرر عقده فى مارس القادم بشرم الشيخ و الاهتمام بتيسير الاجراءات الخاصة بالاستثمار ( صناعى – زرعى ) من خلال مقترح الشباك الواحد لعدم استنزاف الوقت فى الحصول على التراخيص المقدمة من اصحاب المشروعات.

كما طالب المؤتمر بتعديل قانون الاستثمارات باضافة بند يسمح بحرية المستثمر الاجنبى فى تحويل صافى ارباحه للخارج وكيفية الخروج الامن عند انتهاء النشاط وتدبير مصادر تمويل متنوعة غير تقليدية للاستثمارات والمشروعات الصغيرة المتميزة والرائدة لحماية المستثمر وتشجيع الشركات العائلية من خلال تيسير التشريعات والقوانين والتيسيرات الضريبية وضرورة توفير الاراضى اللازمة لاقامة المشروعات الاستثمارية خاصة بالمناطق الصحراوية والنص صراحة فى عقود المشروعات على عدم تغيير النشاط الخاص بالمشروع.

كما تضمنت التوصيات ضرورة  دراسة تجارب الدول الرائدة فى المجال الاستثمارى ومحاكاة التشريعات الخاصة بهذه المشروعات مع الاخذ فى الاعتبار خصوصية البيئة المصرية و تضافر الجهود الخاصة بالمحافظة والغرفة التجارية وجامعة دمنهور وتهيئة المناخ والثقافة الاستثمارية لتوفير فرص عمل للشباب وإنشاء كيانات مؤسسية لتنمية الموارد البشرية وتبنى رؤية واضحة من جانب الدولة لتشجيع تصنيع الطاقة الشمسية والمتجددة وتقديم حوافز وتسهيلات للمستثمرين كطاقة بديلة والاهتمام بانشاء البورصات السلعية والمناطق الحرة لتعظيم العائد.

وكذلك تدعيم التعليم الخاص الجامعى وقبل الجامعى وتشجيعه وتبسيط الاجراءات لتحقيق نهضة تعليمية شاملة وتدعيم النشاط اللوجيستى سواء كان طرقاً او غيرها من المرافق والتعامل معه باعتباره نشاطا استثماريا.

وكان المؤتمر قد تواصل فعالياته على مدار يومين  بمشاركه عدد كبير من رجال الاعمال المصريين والعرب واكد اللواء مصطفى هدهود محافظ البحيرة ان المؤتمر هو الاول من نوعه فى مصر مؤكدا ان البحيرة تمتلك مقومات هائلة للاستثمار فى المجالات كافة.

كما أشار فتحى مرسى – نائب رئيس اتحاد المصدرين ورئيس الغرفة التجاريه بالبحيرة – ان المؤتمر هو الأول من نوعه فى مصر وياتى قبيل المؤتمر الاقتصادي المصري المقرر له مارس المقبل مضيفا ان المؤتمر تضمن 6 ورش عمل ناقشت أفق الاستثمار فى البحيرة فى مختلف جوانبه ومن بينها ” التعليم والصحة والاستثمار السياحى والصناعى إضافة الى مناقشة عدد من المشروعات ومن اهمها انشاء اكبر واول بورصة سلعية للخضر والفاكهة والتى من المقرر انشائها بمدينة بدر  حيث جاءت الورشه الاولى بعنوان ” القطاع اللوجيستى والتجارى والخدمى والعقارى والتى ادارها الدكتور محمد بلال – عميد كلية التجارة بدمنهور وكانت الجلسة الثانية بعنوان ” القطاع الزراعى والصناعات المتعلقة ” وادارها الدكتور مجدى سليمان – نائب رئيس الجامعة بينما الجلسة الثالثة والتى ادارتها المهندسة نادية عبده تحت عنوان ” القطاع الصناعى والمشروعات المتوسطة والصغيرة.

وتضمن اليوم الثانى والاخير ثلاث جلسات عمل كانت الاولى تحت عنوان ” مقومات الاستثمار ومقترحات التمويل ” وادارها الدكتور حاتم صلاح – رئيس الجامعة والجلسة الثانيه بعنوان ” القطاع السياحى والاثار وادارها الدكتور بشارة عبد الملك بينما جاءت الجلسة الثالثه حول ” قطاع الصحة والتعليم والبحث العلمى ” والتى ادارها الدكتور على صوان عميد كليه طب الاسنان بجامعه دمنهور.

التعليقات متوقفه