فى الذكرى الرابعة لثورة يناير “شيماء الصباغ” شهيدة الزهور.. ومحاولات إخوانية فاشلة للحشد فى المحافظات

139

شهدت الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير احداثا متباينة على كل المستويات ، ففى الوقت الذى اعلن فيه الغاء الاحتفالات حدادا على وفاة ملك السعودية خرجت مسيرة سلمية لاعضاء حزب التحالف الشعبى الاشتراكى بالزهور واليفط بميدان طلعت حرب وسقطت “شيماء الصباغ” كاول شهيدة لهذه الذكرى “شهيدة الزهور” .

ومن ابرز الاحداث التى استجدت فى هذه الذكرى هو مخطط بعض القوى واعلانها عن التظاهر في أماكن بعينها بينما نظمت المظاهرات في أماكن أخرى أربكت السلطة وجعلت عنفها أشد و ظهر هذا بوضوح في المظاهرات الحاشدة في نقابة الصحفيين وفي شارع عبد الخالق ثروت وهي المظاهرات التي ضمت الآلاف وفرقتها السلطة بعد أقل من نصف ساعة من تجمعها عن طريق الغاز المسيل للدموع.

وتوالت الاحداث بعد ذلك حيث سادت حالة من الهلع والذعر بين المواطنين ، إثر قيام عناصر مجهولة الهوية بتفجير قنبلة محدثة صوتاً زرعت أسفل أحد محولات الكهرباء الضغط العالى وحسب مخططات الإخوان تقرر خروج مظاهراتهم بداية من  يوم 22 يناير وتستمر حتى يوم 28 يناير فى كل المحافظات.

وأصدر تحالف دعم الإخوان بياناً حرض فيه عناصر الجماعة على تصعيد التظاهر خلال الفترة المقبلة فى إطار مواصلة التحريض على العنف والإرهاب لإفساد فرحة ذكرى ثورة 25 يناير.

وقد نشبت اشتباكات عنيفة بمحيط مزلقان عين شمس، وميدان المطرية بين قوات الشرطة وعناصر جماعة الإخوان المسلمين الذين انطلقوا بمسيرة في محيط المزلقان واشتعلت النيران فى أتوبيس هيئة نقل عام بالمطرية، ونصب المشاركون في المسيرة الخيام للاعتصام بميدان المطرية بعد انسحاب قوات الأمن من الميدان.

أعلنت وزارة الصحة والسكان عن ارتفاع عدد حالات الوفيات إلى23 حالة وفاة و97 مصابا حتى الآن من بينهم 9 بمستشفى المطرية التعليمى، وحالة وفاة بالإسكندرية، وحالتا وفاة أثناء محاولة إرهابيين زرع عبوة ناسفة فى البحيرة.

 

التعليقات متوقفه