أسر المصريين المختطفين بليبيا يطلبون مقابلة الرئيس

80

أرسلت أسر المختطفين الأقباط بليبيا رسالة مسجلة بالبريد والفاكس الى الرئيس “السيسي”، لطلب مقابلته بعدما سئموا من مسكينات المسئولين بشأن أزمتهم وعدم وجود مساع ايجابية للإفراج عن المختطفين وسوء أوضاعهم الاقتصادية وتوقفهم عن العمل في ظل عدم وجود رصيد يحفظ لهم كرامتهم والقليل من العيش لأبنائهم وجاء في الرسالة: “سيادة الرئيس نحن أسر المختطفين المصريين في دولة ليبيا نرسل لسيادتكم رسالة عاجلة من قلوب تنزف دماً بالألم والحزن، من أمهات تعتصر قلوبهن وجعاً.. من أطفال لا تكف عن البكاء حزناً على آبائهم المختطفين، من منازل فقيرة تفتقد ما يحفظ كرامة الإنسان، من عيون لا تعرف النوم بعد طرقنا كل الأبواب الرسمية ولا نجد من يريحنا أو يولينا الاهتمام وليس هناك من يشعر بمأساتنا.

سيادة الرئيس، لقد جلست عدة مرات مع قيادات حزبية وشبابية وإعلامية للاستماع لهم. فهل كثير أن تجلس مع أبنائك الذين يمرون بكارثة يحتاجون الحديث معك لننقل لسيادتكم شعورنا ومأساتنا التي عجز المسئولون عن نقلها، نحن مصريون ليس لنا طريق آخر سوى أن نطرق باب قصرك لأنك رئيس لكل المصريين، ونعلم الأعباء الجسيمة التى تحملها على عاتقك من أجل بناء بلادنا بعدما دمرها المتطرفون، ولكن ليس لنا سوى بابك لأننا نعلم مشاعرك وتقديرك لكل مصري ولاسيما الأسر الفقيرة التى لا تترك مناسبة وتتحدث عنهم، نحن ننتظر رد سيادتك آملين ألا يغلق بابك فى وجهنا فنعود مكسورين، وألا يكون هناك وسيط بيننا وبينك فنحن رعيتك الذى تعمل من اجل رفع المعاناة عنهم وندرك أنك لن تتركنا او تترك أبناءك المخطوفين وإعادتهم ورد الكرامة لبلادنا المستهدفة من جماعات لا تعمل الا لهدف هدم الأوطان.

التعليقات متوقفه