بعد فتح باب الترشح الصراعات داخل التحالفات الانتخابية لا تزال مستمرة

58

سياسيون يؤكدون كثرة القوائم يفتت الأصوات وتصب فى صالح الإخوان والفلول

بعد مرور 72 ساعة على فتح باب الترشح لمعركة الانتخابات البرلمانية المقبلة تبلورت على الساحة السياسية عدة  قوائم وتحالفات انتخابية تتنافس على اربع قوائم  مطلقة على مستوى الجمهورية تمثل 120 مقعدا بالبرلمان من اجمالى 540 مقعداً حيث تم فتح باب الترشح يوم الاحد الماضى ويستمر لمدة 10 ايام وسيتم غلقه يوم 17 فبراير القادم .

وكانت خريطة التحالفات الانتخابية قد شهدت عدة تحولات قبل فتح باب الترشح بساعات خاصة بعد تفكك قائمة د”كمال الجنزورى “رئيس الوزراء السابق مما اوقع الاحزاب المشاركة فى قائمته فى ازمة حقيقية وجعلها تسابق الزمن من اجل تشكيل قوائم جديدة او التحالف مع تحالفات قائمة ,كما شهدت عدة قوائم اخرى انشقاقات كبيرة منها انسحاب احزاب الدستور والتحالف الشعبى والتيار الشعبى تحت التاسيس من قائمة “صحوة مصر”لرفضها المشاركة فى العملية الانتخابية .

 

“فى حب مصر”

ولعل ابرز التحالفات على الساحة السياسية الان قائمة “فى حب مصر التى قام بتشكيلها عدد من الشخصيات السياسية والعامة عقب اختفاء د”الجنزورى عن الساحة وتفكك قائمته ويتراسها اللواء سامح سيف اليزل الذى اكد فى بيان التدشين ان القائمة تاتى انطلاقا من الشعور الوطنى للشخصيات المشاركة فيها بضرورة اعلاء مصلحة الوطن دون اى مصالح شخصية والعمل من اجل برلمان حقيقى معبر عن اطياف المجتمع ومن المتوقع ان تتقدم القائمة باوارق المرشحين للجنة العليا سواءعلى مقاعد القائمة والفردى مع نهاية الاسبوع الحالى هذا ما اكدته مارجريت عازر عضو مجلس الشعب السابق التى انضمت الى القائمة مشيرة الى انه يتم وضع التشكيل النهائى للقائمة ,كما صرح عدد من القيادات بالقائمة عقب اجتماعهم الاحد الماضى  بانه سيتم الدفع ب 200 مرشح على المقاعد الفردية,وتضم القائمة  فى تشكيلها كلا من دكتورة هبة هجرس وعبد الهادى القصبى وطارق الخولى وجبالى المراغى وأسامة هيكل ولميس جابر والدكتور عماد جاد، واللواء سامح سيف اليزل والدكتور أحمد سعيد رئيس حزب المصريين الأحرار السابق. و طاهر أبو زيد ورفعت السعيد رئيس المجلس الاستشارى لحزب التجمع، ومحمد بدران رئيس حزب مستقبل وطن والدكتورة آمنة نصير ومحمود بدر مؤسس حركة تمرد والدكتور حازم عبد العظيم عضو حزب المصريين الأحرار.

 

صحوة مصر والوفد المصرى

ومن ضمن التحالفات التى تتنافس فى هذه الانتخابات تحالف الوفد المصرى الذى يضم احزاب الوفد والاصلاح والتنمية والوعى وتيار الشراكة والتجمع والغد والمؤتمر واتحاد المصريين بالخارج  وانضم اليه مؤخرا حزب العدل بعد انسحابه من قائمة صحوة مصر,اما قائمة “صحوة مصر” التى اعدها د”مصطفى عبد الجليل “والتى تضم احزاب المصرى الديمقراطى والكتلة الوطنية وتضم القائمة حاليا الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، والكتلة الوطنية، وتحالف 25 / 30، وجبهة مصر جاية إلى جانب عدد من الشخصيات العامة مثل وزير التضامن الاجتماعى السابق أحمد البرعى ومؤسس حركة كفاية جورج اسحق والحقوقية مني ذو الفقار، والمفكر سمير مرقص، والمخرج خالد يوسف، والمفكر عمار على حسن، والمفكر جلال أمين، ومرفت التلاوي، رئيس المجلس القومي للمرأة وحزب الكرامة احداحزاب  التيار الديمقراطى الذى يدرس الانسحاب منه والتحالف مع قائمة اخرى خاصة بعد انسحاب احزاب الدستور والتحالف الشعبى والتيار الشعبى واعلانهم بعد المشاركة فى الانتخابات هذا ما اكده د”محمد بيومى “المنسق العام لحزب الكرامة واحد المرشحين المحتملين للانتخابات البرلمانية مشيرا الى ان تحالف القوى الوطنية تحت مظلة قائمة وطنية واحدة اصبح سراباً خاصة بعد ظهور اكثر من 5 تحالفات تتصارع على 120 مقعداً وهى المقاعد المخصصة للقائمة مما يؤدى الى انتخاب برلمان اغلبه من المستقلين وينتمى اغلب اعضائه الى نظام مبارك او التيار الاسلامى .

 

وهناك ايضا تحالف الجبهة المصرية الذى يضم أحزاب: مصر بلدي، والجيل ومصر الحديثة والحركة الوطنية. ورغم أنه كان من أقوى التحالفات الموجودة على الساحة السياسية لكنه يواجه صعوبات بعد انسحاب اتحاد عمال مصر وأحزاب الغد والمؤتمر والتجمع منه, تحالف العدالة الاجتماعية الذى يجمع الأحزاب ذات التوجه الناصري والاشتراكي، ومنها الجمعية الوطنية للتغيير، وحزب المؤتمر الشعبي الناصري، وحزب الوفاق القومي الناصري، وحزب التحرير المصري، وحزب فرسان مصر، وتجمع متحدي الإعاقة وذوي الاحتياجات الخاصة، ويشارك فيه عدد من الشخصيات العامة منهم د”جمال زهران”وتحالف 25/30و يضم عددا من المستقلين تجمعهم وثيقة مستقبل مصر التي تضم 10 بنود وتهدف لتحقيق أهداف 25 يناير و30يونيو، ويضم عددا من الشخصيات العامة منهم عبد الحكيم جمال عبد الناصر والناشطة السياسية شاهندة مقلد وعدد من القيادات الشبابية,و ائتلاف تحيا مصر   الذي دشنه وزير الخارجية الأسبق محمدالعرابى وعدد من أحزاب العسكريين المتقاعدين,وتحالف نداء مصر الذى يضم احزاب  العربي للعدل والمساواة، والصرح، والثورة المصرية ,والعمل الاشتراكي، والمستقلين الجدد، وحقوق الإنسان والمواطن، والأمة، بالإضافة للعديد من القوى الشبابية والثورية والحركات السياسية، ومنها حركة أنا المصري، وإحنا الشعب، وابنى بلدك، والحركة الطلابية، وائتلاف أقباط مصر، والائتلاف العام للثورة، وائتلاف أسر شهداء ومصابي الثورة، والجمعية المصرية لحقوق الإنسان، ورابطة أحفاد الزبير بن العوام،واخيرا تيار الاستقلال بقيادة احمد الفضالى والذى يضم عددآً من الشخصيات العامة والذى يبحث الان الانضمام الى تحالف الجبهة المصرية بعد تفكك قائمة الجنزورى ..هذا بخلاف حزب المصريين الاحرار الذى اعلن منذ البداية خوضه الانتخابات منفردا.

 

تذبذب التحالفات الانتخابية

 

وحول تذبذب خريطة التحالفات الانتخابية حتى بعد فتح باب الترشح اكد نديم الياس عضو حزب المصريين الاحرار اعتقد ان التغيرات التى حدثت عقب تفكك قائمة د”الجنزورى “طفيفة للغاية خاصة ان اغلب الشخصيات التى كانت تدعم الجنزورى انضمت الى قائمة “فى حب مصر”وهناك وجوه من المصريين الاحرار تتصدر القائمة منهم د”عماد جاد”واحمد سعيد” وحازم عبد العظيم “اما موقف المصريين الاحرار فلن يتغير بشأن خوض المعركة الانتخابية على مقعد الفردى منفردا دون التنسيق مع الاحزاب الاخرى مشيرا الى ان الحزب ترك الحرية لاعضائه للانضمام الى اى من القوائم الموجودة على الساحة السياسية .

ومن جانبه اكد د”محمد بيومى “منسق حزب الكرمة احد احزاب التيار الديمقراطى ان الحزب سيخوض المعركة الانتخابية بغض النظر عن انسحاب بعض احزاب التيار من المشاركة فى الانتخابات  على خلفية مقتل شيماء الصباغ,واضاف انهم سيخوضون الانتخابات بنظام القائمة بالتنسيق مع قائمة صحوة مصر الا ان هناك مشاورات داخل الحزب للانسحاب من القائمة والانضمام الى تحالف آخر .

وحول فشل الاحزاب فى الاصطفاف فى قائمة واحدة اكد بيومى للاسف الاحزاب قدمت مصالحها الشخصية على مصلحة الوطن واصبح المعيار فى التنقل من تحالف الى اخر هو عدد المقاعد الذى سيحصل عليها كل حزب والنتيجة هى دخول احمد عز ونصار مبارك وهما من الفلول الانتخابات وحصدهم العديد من المقاعد فى البرلمان القادم ولا عزاء للشهداء وضحايا الثورة .

ويقول توحيد البنهاوى الامين العام للحزب الناصرى ان فشل قائمة الجنزورى اربك جميع الاحزاب حيث كان الجميع يطلق على قائمته انها قائمة الدولة .

وانتقد فشل الاحزاب السياسية فى تشكيل قائمة وطنية مشيرا الى ان قائمة فى حب مصر التى تضم فى اغلبه شخصيات سياسية وليست احزابها الامر الذى يؤكد ضعف الحزاب وفشلها فى أن تتجمع تحت قائمة للحصول على الاغلبية وتشكيل الحكومة فى البرلمان المقبل .

واوضح البنهاوى ان كثرة التحالفات تعنى ان كل الاحزاب سوف تخسر المعركة الانتخابية خاصة ان هذه التحالفات ليس لها وجود فى الشارع المصرى .واكد ان الفرصة لا تزال موجودة من اجل تجميع الاحزاب السياسية وخوض الانتخابات بقائمة وطنية موحدة اما المقاعد الفردية فمن حق كل حزب ان يخوض المعركة منفردا.

اما د”كريمة الحفناوى “المرشحة المحتملة للانتخابات البرلمانية القادمة فأكدت انها ستخوض المعركة الانتخابية مستقلة وذلك بعد انسحابها من تحالف العدالة الاجتماعية، ان حالة الانقسامات والارتباك التى تشهدها التحالفات الان ستؤدى بالتاكيد الى تفتت اصوات الناخبين وهذا سيصب فى النهاية لصالح جماعات الارهاب والفلول .

وانتقدت د.كريمة قرار مقاطعة الانتخابات الذى اتخذته بعض احزاب التيار الديمقراطى مشيرة الى اهمية خوض المعركة الانتخابية من اجل دخول البرلمان وتغيير القوانين السالبة للحريان كقانون التظاهر بدلا من المقاطعة وترك الساحة للفلول والاخوان .

التعليقات متوقفه