كوت ديفوار… أبطال أفريقيا 2015

95

بعد غياب أستمر 23 عاما ، توج منتخب الكوت ديفوار بطلا للقارة السمراء ويفك شفرة الامم الافريقية بعد التغلب على البلاك ستارز المنتخب الغانى العنيد والكبير 9/8 بضربات المعاناة الترجيحية للمرة الثانية فى تاريخة فى سيناريو مكرر لنهائى 1992 متفوقا أيضا على غانا بعد حوار كروى مثير .. وبعد أن أسدل الستار على البطولة رقم 30 بغينيا الأستوائية تقدم  ” الأهالى ” كشف حساب للحدث الافريقى الهام و الكبير ونستهله بالأشادة  بالمستوى الجيد في دورة استثنائية نظمتها غينيا الاستوائية بقدرة عالية رغم المدة الزمنية القصير مقارنة بالدورات السابقة شهدنا مقابلات جميلة وممتعة أتسمت بالإثارة ونهائي بين منتخبين عالميين واستمتعنا بالاجواء الافريقية وفنيات النجوم الافريقية وشاهدنا نضجاً تكتيكياً كبيراً لدى اللاعب الافريقي وتقارب مستوى معظم المنتخبات ،تابعنا التواجد العربى بالعرس الافريقى عن طريق المنتخبين التونسى و الجزائرى و الذى توقع كثير من خبراء اللعبة الوصول بعيدا الى الادوار النهائية نظرا لخبرة و موهبة معظم لاعبى المنتخبين وتألقهم فى الدوريات الاوروبية ” لكن تأتى الرياح بما لاتشتهى السفن ” وودع الاشقاء العرب المحفل الافريقى من دور الثمانية وان كان المنتخب التونسى له بعض العذر لتعرضة لظلم تحكيمى كبير من خلال الحكم راجيندرابارساد سيتشورن من موريشيوس ومجاملته للمنتخب المستضيف غينيا الأستوائية ، فى حين  لم نجد مبررا و لا أعذارا لثعالب الصحراء المنتخب الجزائرى والذى ظهر ضعيفا تكتيكيا ولم يقدم المستوى المنتظر و خذل جماهيره بشكل كبير بعد أن كان مرشحا بقوة للظفر باللقب الافريقى  فبدد  أحلام الجماهير العربية وذهبت أدراج الرياح لعدم التعامل مع الحدث الأفريقى بالشكل الأمثل فجاء الاخفاء ثم تبعة الخروج من البطولة .. كما شاهدنا من خلال فاعليات البطولة تراجع لمستوى بعض المنتخبات و أخرى ظهرت بمستوى متميز ، وعلى سبيل المثال المنتخب الكاميرونى الذى ودع البطولة مبكرا دون وضع بصمتة الفنية المعروفة من الأسود وتاريخهم الكبير فى القارة السمراء كأبطال لأربع بطولات وكذلك منتخب  الرصاصات النحاسية المنتخب الزامبى بطل النسخة 2012 خرج من البطولة مبكرا .. فى حين  ظهرمنتخب الكونغو الديمقراطية  بشكل جيد ونافس وزاحم واجتهد محققا المركز الثالث وكذلك منظم البطولة منتخب غينيا الأستوائية رغم مجاملة التحكيم فى لقائهم أمام تونس لكن يحسب لهم الوصول للدور قبل النهائى لاول مرة فى تاريخهم بفضل نجمهم المميز خاقيير بالباو أوسا وأخرين ، ونصل لطرفى المباراة النهائية كوت ديفوار وغانا لاشك ظهور مقنع ومستوى متميز ومهارات كبيرة لنجوم الفريقين يايا تورية وجيرفينهو وجرادال ويلفريد بونى وكالو من منتخب الافيال وأندريه ايو وكريستيان أتسو ومبارك واكاسو وجوردن أيو  ومانويل بادو وآخرين من الكتيبة الغانية  قدموا مستوى رائع خلال مشوارهم بالبطولة حققوا هدفهم بالتأهل لنهائى أمم أفريقيا ولتقارب المستوى البدنى والمهارى وتعاظم الطموح لنجوم الفريقين و كذلك الفكر التكتيكى لكلا المديرين الفنيين هيرفى رينار ” زامبيا ”  وأفراهام ” غانا ” لكن التفوق والتألق للحارس بوبكر بارى حسم اللقب لمصلحة الافيال بعد ماراثون للضربات الترجيحية ويرفع يايا تورية كأس البطولة وتتبوأ كوت ديفوار صدارة القارة السمراء ويتوج الجيل الذهبى للافيال فى غياب دروجبا مجهوداتهم المضنية منذ  أخفاقهم فى نهائى بطولتى 2006 و 2012 ويعتلى قمة الهرم الكروى الأفريقى كأبطال للقارة 2015 …..

 

التعليقات متوقفه