إئتلاف أقباط مصر يوجه استغاثات دولية لإنقاذ أقباط ليبيا من داعش ويتهم السلفيين بالتحريض

93

فى متابعة من إئتلاف أقباط مصر لملف الاقباط المختطفين بليبيا في مدينة سرت، وبعد نشر صور على المواقع والشبكات الإلكترونية التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية المعروف بإسم تنظيم داعش الإرهابية، بليبيا. ظهر فيها أعضاء تابعون للتنظيم الإرهابي مقيدين الأقباط الذين احتجزوا بليبيا منذ ما يقرب من 45 يوم والذى بلغ عددهم 21 فرداً. جميعهم من محافظة المنيا وهم يرتدون ملابس الإعدام المعروفة لدى داعش ولم يتأكد حتى الآن هل المحتجزون قتلوا أم أحياء.

فيما قد أرسل الائتلاف استغاثات لهيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة، والأمم المتحدة لحقوق الإنسان وغيرها من المنظمات والهيئات الدولية كما يطالب إئتلاف أقباط مصر الضمير العالمى بالتدخل السريع لإنقاذ هؤلاء الأبرياء من يد الإرهاب الأسود قبل وقوع كارثة إنسانية جديدة.

وطالب الإئتلاف الرئيس عبد الفتاح السيسي وجميع الأجهزة الحكومية بما فيها وزارة الخارجية التى تخاذلت عن القيام بدورها فى ملف المختطفين ووصل الأمر إلى رفضها التواصل مع أسر المختطفيين.

وقال الائتلاف؛ إنه وجب علينا كشف الحقائق التي بسببها أعلنت جماعة الإرهابية فى ليبيا عن خطفها وعزمها على ذبح 21 قبطيا تحت سيطرتهم وحسب البيان الصادر من داعش وتحديد مهلة مدتها 72 ساعة لحين الإفراج أسموهم “المحتجزات فى السجون الصليبية”، وأنه بسبب إدعاءات كاذبة أطلقها السلفيين بأن الكنائس تحتجز سيدات وتقوم بتعذيبهن من أجل عدم إسلامهن، وأثبتت الأيام صدق تهديد السلفيين لتلك الشائعات من قبل.

وطالب الإئتلاف بسرعة القبض على جميع المحرضين من الجماعات السلفية التي دعت لنشر الأكاذيب وتنظيم وقفات أهانوا فيها الكنيسة وأباءها وصدروا المشهد المزيف لتتسلمه جماعات إرهابية وتستغله كستار لعمليات إجرامية وتعليق مصير 21 قبطىا بليبيا وقبلها من قتل أسرة قبطية وسبعة أقباط جميعهم أقاموا فى ليبيا خلال السنوات الأخيرة بالاضافة لعمليات التهديد المستمر للاقباط داخل مصر.

 

 

التعليقات متوقفه