فشل مخطط “التتار الجدد” في إحداث فتنة طائفية

58

المصريون يتوحدون أكثر فى أوقات المحن

أدن اللواء عبد المنعم كاطو, الخبير الامني الحادث الارهابي المتمثل في ذبح داعش للاقباط المصريين في ليبيا , قائلا: إن ما حدث سيسجل في التاريخ بان داعش منظمة ارهابية , تسعي الي  دمار العالم ولا فرق بينها وبين التتار الذي قضت عليه مصر في عام 1260 , مؤكدا ان مصر سوف تقضي علي داعش, أضاف ايضا ان الضربات الجوية التي قامت بها مصر جاءت بقدر الحدث , بسرعة لعدة اسباب مثل , رفع معنويات الشعب المصري , وأيضا الاشفاق علي اهالي الضحايا , ولكن هذه الضربات ليست كافية لاستعادة كرامة الشعب ولابد من المزيد .

وتابع: ان اسلوب داعش يتمثل في تصوير الضحايا عدة مرات , مؤكدا ان ما تم نشره في الفيديو يدل علي ان الضحايا كانوا لا يعانوا من الخوف والرعب , وهذا يدل علي انه تم تصويرهم اكثر من مرة قبل الذبح , وهذه من الاساليب القذرة التي يتبعها التنظيم الارهابي .

وفي نفس السياق قال لواء محمد نور الدين الخبير الامني , ومساعد وزير الداخلية الاسبق ان مصر تحملت من داعش كثيرا , وان ما تم من ضربات جوية مصرية لا يكفي , كما طالب بالمزيد من الضربات والانتقام من داعش واخذ الثأر حفاظا علي كرامة مصر .

وأضاف انه لابد من وضع خطة مصرية محكمه لكي نتمكن من إعادة باقي المصريين الموجودين في ليبيا في اسرع وقت ,واعادة توظيفهم في اي دولة من الدول الشقيقة الاخري.

كما طالب بتشديد القبضة الامنية في سيناء , بالضرب بكل ما تملك من قوة .

وعن الفيديو الذي قامت داعش الارهابية بنشرة , قال انه يري ان تنفيذ الذبح تم قبل اذاعة الفيديو بكثير وليس في اليوم الذي تمت اذاعته فيه .

قال لواء عبد اللطيف البديني الخبير الاستراتيجي، ان ما تم هو حادث يتنافي مع الدين والاخلاق , وهو حادث ارهابي هدفة محاولة جر مصر الي منطقة عدم الاستقرار , وأضاف ان الضربات الجوية التي قامت بها مصر , والتي تمت بعد ساعات قليلة من اذاعة الفيديو ,حققت ما يرد جزءاً من كرامة المصريين , ووجهت رسالة لكل الدول بأن مصر قادرة علي ان تتصدي لكل من يتطاول عليها .

وأضاف ان اختيار اخواننا الاقباط لهذه المجزرة الاجرامية من قبل الجماعة الارهابية داعش , يهدف في المقام الاول الي اثارة الفتنة الطائفية داخل مصر,كما قال ان هذا الحادث قد يكون له مخطط من جهات استخبارية اخري.

عبد الله حماد، الباحث السياسى، قال إن تنظيم داعش الإرهابي، يعتمد على العنف، لإرساله رسالة واضحة لكل الدول التى تحاربه، مفادها أنه عازم على القتل والذبح لكل من تقع يده عليه.

وأضاف أن ذبح داعش للمصريين فى ليبيا، يهدف إلى إشعال الغضب داخل المجتمع المصرى، بجانب إدخال الجيش المصرى فى صراع مع ليبيا.

سامح فوزي الباحث قال إن التنظيم الارهابي داعش يمثل اسوأ نموذج في الجماعات الارهابية , مشيرا الي ان مصر تعرفت علي العديد من الجماعات الارهابية الاخري , والذي يتمثل سلاحهم في القتل , ولكن جماعة داعش تفوقت علي كل هذه الجماعات في استخدام جميع وسائل التعذيب التي فاقت كل الجماعات الأخري.

وأضاف ان اختيارهم للاقباط في هذه المجزرة يدل علي حرصهم الشديد علي احراج النظام المصري , وتظهر بانها تكفر كل من هو غير مسلم, مؤكدا ان الشعب المصري اذكي من ذلك بكثير حيث ان اكثر ضحايا الارهاب من المسلمين والشعب المصري يعلم هذا جيدا.

 

التعليقات متوقفه