تاثر الاحتفالات بمولد الحسين بالمذبحة البشعة

82

اجواء الالم والغضب تسيطر علي “المحتفلين” حزنا علي الضحايا

شهدت منطقة الحسين بالقاهرة أمس الأول الاحتفال بذكري ميلاد الحسين حيث يقام الحفل الختامي للمولد وشهدت المنطقة علي مدار هذا الاسبوع توافدا للمريدين والمحتفلين من مختلف المحافظات ومن خارج مصر ايضا . وقد انعكس ماحدث للمصريين بليبيا علي الاجواء الاحتفالية فقد سادت حالة من الحزن والغضب علي من قدموا للاحتفال بذكري المولد .

رصدت الاهالي هذه الاجواء والتقينا ببعض المواطنين ممن جاؤا لاحياء ذكري مولد الحسين .

وابراهيم السيد، بائع، اخبرنا بانه جاء من محافظة كفر الشيخ للاحتفال بمولد الحسين كعادته كل عام واضاف ان مصر كرمها الله بوجود ال البيت بها وحفظها بالقران الكريم ولن يستطيع احد ان ينال منها ، واضاف :ماحدث للاقباط المصريين بليبيا هو فتنة ارهابية تريد هذه الجماعة بثها بين المسلمين والمسيحين وهذا لن يحدث فاجواء الحزن مخيمة علي المصريين جميعا المسلمين قبل المسيحيين وكلنا اخوة  نعيش في وطن واحد  و نحارب عدو واحد  ومصر محفوظة ان شاء الله .

وطالب ابراهيم  القضاء المصري بالقصاص من قيادات جماعة الاخوان واصدار احكام عاجلة وحاسمة بحقهم ، واضاف هم موجودون بالسجون ياكلو ويشربو علي حساب الشعب المصري ويقومون بالتخطيط والتواصل مع الارهابيين من داخل السجون .

واشار الي ان مصر قادرة علي مواجهة هذا الارهاب وقال “نساء مصر بغطيان الحلل قادرين علي التصدي لهم” ، واضاف “انا دمي كله لمصر وبرغم مرضي وسني مستعد التحق بالجيش عشان اخد بثار اخواتنا اللي قتلوهم الارهابيين”.

* عبد الله ابو زغلل من محافظة الشرقية قال ان الاجواء الاحتفالية تاثرت بحادث المصريين في ليبيا،  وقال هؤلاء من يعتدون علي الناس ويحللون القتل ليسوا بمسلمين، هم يعادون الناس ويعادون المسلمين.

واضاف الناس حزينة بسبب هذه الضربة التي اصابت كل المصريين واشار الي انهم يحيون ذكري مولد الحسين وقلوبهم يعتصرها الحزن والالم علي الضحايا.

* السيد محمد، موظف، قال بنبرة يكسوها الياس والاحباط: الناس والحياة لم تتاثر بشيء فالناس اعتادت علي القتل وكل اسبوع لابد من وقوع ضحايا من المصريين، واضاف “كل واحد دلوقتي مابيهموش الا نفسه الناس بتتكلم كلمتين وبيعلنوا الحداد وبيزعلو شويه بعد كده بينسوا وكان مافيش حاجه حصلت”.

* ابراهيم محمد جاء من اسوان للاحتفال بذكري المولد وقال انه تاثر كثيرا عندما سمع هذا الخبر المحزن وتساءل الي متي سيظل الدم المصري رخيصا؟

واشار الي ان الضربات الجوية التي قام بها الجيش ضد افراد داعش بليبيا اثلجت صدره وخففت من المه  وطالب بمزيد من هذه الضربات حتي يتم الخلاص من الارهاب داخل مصر وخارجها في الدول المجاورة.

 

التعليقات متوقفه