خبرة أرسنال وأتليتكومدريد تتحدى طموح موناكو وليفركوزن بالشامبيونزليج

65

تدخل مسابقة دورى أبطال أوروبا منعطفا جديدا من خلال مباريات الذهاب فى الدور الستة عشر و التى أنطلفت الأسبوع الماضى، وتستكمل الليلة بمواجهات قوية حيث يحل موناكو الفرنسى ضيفا على الأرسنال الأنجليزى بينما يستضيف بايرن ليفركوزن الألمانى وصيف البطولة الماضية أتليتكو مدريد الأسبانى.

أرسنال وموناكو

لقاء متوازن الى حد بعيد وان كانت خبرة الأرسنال فى المحفل القارى الاوروبى  أعمق من خلال مديره الفنى الفرنسى المخضرم أرسين فينجر ولاعبيه أصحاب الموهبة و القدرة الفنية العالية والمتمثلة فى كثير من عناصر الفريق بدءا من المدافع الألمانى مير تيساكر مرورا لفلامينى وأوزيل وصولا لرباعى الهجومى الخطير جيرو وأليكس سانشيز ودانى ويلبك وثيووالكوت اضافة لعنصرى الأرض والجمهور فاللقاء على ملعب الامارات معقل المدفجية ، مما يصعب المهمة على بطل فرنسا ومديره الفنى البرتغالى الشاب ليوناردو جارديم الذى يحتاج لاستراتيجية فنية مختلفة لمواجهة الجانرز بنجومة الكبار، ولاشك أن  استغناء ادارة موناكو عن نجمى الفريق الكولومبيين رادامل فالكاو وجيمس رودريجيز لمصلحة المان يونايتد الأنجليزى وريال مدريد الأسبانى أفقد الفريق بعض من قوته الهجومية وخير دليل أحتلاله للمركز الخامس بالمسابقة المحلية بعد أن كان وصيفا لها الموسم الماضى، غير أن لدى الفريق اكثر من لاعب يتمتع بالمهارة والقدرة التهديفية جعلهم يتصدرون مجموعتهم الثالثة بدور المجموعات أمثال البلغارى ديميتار برباتوف و العاجى لاسينا تراورى وجيريمى تولالان وجواوموتينهو ولوكاس يستطيع المدرب الاستفادة منهم واحرج الارسنال الخروج بنتيجة جيدة تسهل مهمتهم فى لقاء العودة بفرنسا.

ليفركوزن وأتليتكو مدريد

مواجهة مثيرة لاتختلف كثيرا عن الأولى للقوة والصلابة التى يتمتع به الفريقان من تحد وأصرار دائم على الفوز .. لكن اذا نظرنا لفرص التفوق لكلاهما فالكفة تميل لمصلحة أتليتكو مدريد كوصيف البطولة الماضية ومنافس عنيد على صدارة الليجا ويحتل المركز الثالث مزاحما بقوة البارسا والنادى الملكى وكحامل للقبها اضافة الى مديره الفنى دييجو سيمونى صاحب الحماس الكبير والفكر المتطور الذى يطبقه لاعبوه بشكل متميز بجانب المهاراة المتميزة واللياقة البدنية العالية فهو فريق يجيد التمركز الجيد والتحول من الدفاع للمناطق الهجومية بجرأة كبيرة وسرعة فائقة ولدية من الأوراق التى تساعده على النجاح أمثال راؤول جارسيا وأردا توران وكوكى وفرناندو توريس وأنطوان جريزمان وماريو مانزوكيتش .. أما أصحاب الأرض باير ليفركوزن فلديهم مهام صعبة فى مراقبة مفاتيح أتليتكو الهجومية ويحتاج مدرب الفريق المتعثر بالبودزليجا من خلال أحتلاله للمركز السادس روجر شميث اللعب بأسلوب تكتيكى مختلف مستغلا القدرات الهجومية لفريقه فى مقدمتهم هداف الفريق المغربى كريم بلعربى وستيفان كبسلينج وسون هيونج مين وجوليو دونتى لإحراز أهداف والتفوق على الماتادور الأسبانى حتى لا تتعقد الأمور فى لقاء العودة الصعب فى أسبانيا وحجز بطاقة المرور مبكرا لدور الثمانية.

التعليقات متوقفه