بعد إعلان أسماء المرشحين للبرلمان مهام صعبة فى انتظار مجلس النواب

42

مراجعة قوانين عهود الفساد والاستبداد ..حل أزمات البطالة والعشوائيات وتوفير الرعاية الصحية والتعليم

د. حمدى هريدى وكيل وزارة الصحة الأسبق مرشح فردى عن حزب المحافظين دائرة بولاق الدكرور قال: إن الدافع وراء خوضه انتخابات مجلس النواب حب المواطنين له حيث إنه قضى ما يقرب من (17) عاما فى العمل التطوعى بدائرة بولاق الدكرور ورغم وصوله لمنصب وكيل وزارة الصحة بالجيزة لكنه لم يغادر مسكنه القديم ولا ترك أو غير محل إقامته وأنه يتمتع بعلاقات أسرية مع كبار العائلات فى قرى كفر طهرمس وعاصم وصفط اللبن وزنين وخاض غمار التجربة فى انتخابات عام 2005 كمستقل ضد أعضاء الحزب الوطنى والإخوان وحصل على 30 ألف صوت.

أضاف: أن محاولات تسلل رموز النظام السابق والإخوان لمجلس النواب القادم سوف تبوء بالفشل لأن الشعب المصرى قادر على كشفهم وعزلهم دون اللجوء لقوانين استثنائية.

ووصف البرلمان القادم بأنه سيكون المحك وعلى أساسه ستكرم مصر أو تهان لأنه عليه مسئولية جسيمة تتمثل فى تنقية القوانين القديمة ودراستها وإصدار تشريعات وقوانين جديدة تتوافق مع الدستور الجديد.

برنامجه الانتخابى يتمثل فى الوقوف بجانب الطبقات الفقيرة والمعدمة والقضاء على البطالة والاهتمام بنظافة الشوارع والأحياء والقضاء على العشوائية القاتلة فى كل مكان وتوفير الخدمات الصحية.

حزب المحافظين تقدم بمرشحين فى محافظة الجيزة هم حمدى هريدى – سالم العياط – إيهاب الخولى – عصام بهى الدين وجمال الريدي.

 

تمويل ذاتي

* د. ألطاف البارودى مرشحة قائمة الصعيد عن إئتلاف “نداء مصر” تحظى بمكانة فى قلوب المواطنين نظرا لعملها التطوعى والخيرى منذ خمسة عشر عاما حيث تعمل حاليا رئيس مجلس أمناء مؤسسة “سلطان الخير” التى تهدف لمحاربة الفقر ومساعدة ذوى الإعاقة.

مصادر تمويل حملتها الانتخابية قائم على التمويل الذاتى من الأهل والأصدقاء وأفراد الأسرة، تهدف من خلال ترشحها لمجلس النواب القادم مساعدة المرأة المعيلة والأرملة والمهمشة وحصول أصحاب الإعاقة على حقوقهم من خلال إصدار التشريعات التى تضمن حقوقهم وتوفر احتياجاتهم.

ووصفت إجراءات الكشف الطبى بأنها مجحفة ماديا حيث تصل تكلفتها إلى 4200 جنيه قد يعجز البعض عن توفيرها.

* أكد د. صبحى أحمد قشطة – أستاذ جراحة الكبد – مرشح فردى مستقل عن دائرة العمرانية أن الدافع الحقيقى لترشحه إعادة القيم الأصيلة والأخلاق الفاضلة التى اتصف بها المصريون وكانت السبب الحقيقى لتقدمهم ونهضة حضارتهم، يعتمد بشكل كبير على شعبيته التى اكتسبها من خلال حياته التى عاشها فى العمرانية منذ عام 1970 تمويل حملته ذاتى يقتصر على الأسرة.

برنامجه يهدف لأن يصبح التعليم والدواء حق لكل مواطن تتحمل الدولة تكاليفها لغير القادرين وإعادة هيكلة الجامعات وربطها بسوق العمل وأن يكون البحث العلمى فى خدمة المجتمع ومحاربة الأمراض المزمنة التى انتشرت مؤخرا بالإضافة لإعادة هيكلة المنظومة الأمنية وتوفير عناصر أمنية بكل شارع وحارة وعودة شيخ الحارة من جديد كما كان قديما حتى ينعم الجميع بالأمن ومنح العاطلين إعانة بطالة حتى نتمكن من توفير فرص عمل كريمة لهم والاهتمام بالمرأة المعيلة وميكنة القضاء لتحقيق العدالة الناجزة.

ووصف مهمة مجلس النواب القادم بأنها أكثر صعوبة لأنها ستقوم بدراسة كل القوانين القديمة بالإضافة لسن تشريعات جديدة تتوافق مع المرحلة الجديدة والدستور الجديد والتخلص من القوانين التى تتعارض مع بعضها البعض وأثنى على إجراءات الكشف الطبى ولجان تقديم أوراق الترشح للبرلمان ووصفها بأنها إجراءات ميسرة ولا توجد بها أى صعوبات.

توقع تركيبة المجلس القادم ستكون 30% للفلول و20% للإسلاميين بينما ستكون لرجال الأعمال نسبة عالية من مقاعد مجلس النواب.

* علاء ماهر محمود باحث قانونى بإدارة الشئون القانونية لمكتب وزير الرى مرشح عن منشأة القناطر بالجيزة قال: حرص الرئيس عبدالفتاح السيسى على مشاركة الشباب فى البرلمان القادم وفى الحياة السياسية بالإضافة للإنجازات التى تحققت لذوى الإعاقة من إنشاء المجلس القومى للإعاقة وتوفير نسبة خاصة بهم فى الوظائف والبرلمان جعله يشعر بأنه غير معاق وأن له حقوقا وله كيانا بعد أن كانوا جميعا مهمشين دفعه ذلك للحرص على الترشح للبرلمان القادم حتى يتمكن من مساعدة أهل دائرته والعودة بمصر إلى أوج نهضتها وعزها وأمنها واستقرارها.

برنامجه يتمثل فى تحويل قرى مركز منشأة القناطر إلى قرى نموذجية وإقامة اتحاد شباب القرى وتنمية الوعى الثقافى والعلمى لدى الشباب وتوفير فرص عمل مناسبة لهم.

وأشار إلى قيامه بعمل قرض شخصى للإنفاق على حملته الانتخابية نظرا لأن التمويل ذاتى بالإضافة لقيام شباب قرية “ذات القوم” مسقط رأسه بعمل دعاية انتخابية له على نفقتهم الخاصة.

 

الانحياز للفقراء

* أمير زيدان عبدالمقصود – مدير إدارى بشركة لمقاولات مرشح عن دائرة الدقى – مستقل يرى أن القضاء على العشوائيات بمناطق بين السرايات وعزبة أولاد علام – داير الناحية – ومساكن السكة الحديد على رأس أولوياته بالإضافة لتوفير الخدمات الجماهيرية فى كل مكان فى دائرته والاهتمام بمشكلات انقطاع الكهرباء من خلال التوسع فى إنارة الشوارع والميادين بالطاقة الشمسية والعمل على تطوير مراكز الشباب والمنظومة الصحية ومحاربة الإدمان وانتشار المخدرات والاهتمام بالأسر الفقيرة وتوفير فرص عمل لأبنائهم.

يمارس العمل التطوعى من خلال رئاسته لجمعية هلال الخير الخيرية بمنطقة بين السرايات وأهل المنطقة طلبوا منه الترشح للبرلمان.

سبق وأن خاض غمار هذا السباق ضد الإخوان خلال البرلمان السابق المنحل وانتقد طول إجراءات الكشف الطبى بمستشفى الشيخ زايد التخصصى التى تمتد لأكثر من أربع ساعات بالإضافة لعدم الالتزام بالدور وتفشى الواسطة.

* رمزى لبيب عجايبى – صاحب مكتب استيراد وتصدير مرشح دائرة العمرانية – مستقل – يقول: إن الدافع وراء ترشحه حرصه على القضاء على العديد من المشاكل التى يعانى منها أهالى العمرانية والطالبية خاصة عدم توفير الخدمات الصحية والتعليمية وزيادة الوعى الثقافى لدى الشباب ومشاركتهم فى العمل السياسى حتى يبتعدوا عن التطرف والإرهاب، اكتسب شعبية كبيرة من خلال منصبه كرئيس جمعية إنسان للمواطنة ودعم الديمقراطية – تحت التأسيس – بالإضافة إلى أنه نائب مجلس الأمناء والآباء بمجمع مدارس العمرانية وتشعب علاقته بالمسئولين بالأحياء والوحدات المحلية وقسم العمرانية والمسئولين بمحافظة الجيزة.

 

إصلاح الأوضاع

* إنتصار سيد محمود 62 عاما بالمعاش مرشحة فردى مستقل دائرة العمرانية: الدافع من ترشحها ما تتمتع به من حب أهالى منطقة العمرانية والطالبية كما أنها خاضت التجربة خلال برلمان الإخوان المنحل ورغم أنها لم توفق لكنها حصلت على ما يقارب من  ثلاثة عشر ألف صوت من الطالبية والعمرانية وبولاق الدكرور وبرنامجها يتمثل فى حل مشاكل الشعب من الألف إلى الياء من خلال تحقيق العدالة الاجتماعية ورفع العلاوة الاجتماعية للعاملين وزيادة المعاشات حيث إنها بالمعاش وتتقاضى 800 جنيه بالإضافة للقضاء على الأمية ومشكلات الصرف الصحي.

تهدف من خلال مشاركتها فى مجلس النواب إلى التخلص من القوانين التى تعيق تحقيق العدالة الاجتماعية ومضى عليها أكثر من خمسين عاما وتقف عقبة أمام المصلحة الوطنية.

وأشارت إلى أن مهمة مجلس النواب القادم تتمثل فى ضبط المايلة والعوجة بالقانون وإذا لم تنضبط سيتم تعديلها بالقوة حتى تنصلح حال البلد.

وانتقدت المبالغ المالية التى تدفع للكشف الطبى وتأمين الترشح التى وصلت إلى 7200 جنيه ووصفتها بأنها مضلعة للفقراء وتدفع لسيطرة رجال الأعمال وأصحاب الثروة على البرلمان القادم.

أكد المستشار عبدالفتاح أبوالليل – عضو لجنة تلقى أوراق المرشحين بمحكمة الجيزة الابتدائية – أن عدد المرشحين للانتخابات خلال الأيام الأولى لفتح باب الترشح تجاوزت 304 مرشحين أغلبهم مستقلون وأن نسبة الأحزاب لا تتجاوز 20% على المقاعد الفردية، بينما وصل عدد السيدات 12 سيدة مرشحة للبرلمان وتجاوز عدد المرشحين عن حزب النور 10 مرشحين واثنان من ذوى الإعاقة وأن القوائم لم تظهر عددها بالصورة النهائية نظرا لأن التحالفات الحزبية تتغير من وقت لآخر وسيتم تقديمها فى آخر أيام فتح باب الترشح، ومن المتوقع أن تتضاعف هذه النسبة مع اقتراب موعد غلق باب الترشح.

من جانبه أكد المستشار حسين مسلم – رئيس لجنة تلقى أوراق المرشحين بمحكمة الجيزة الابتدائية – أن محافظة الجيزة مقسمة إلى سبع عشرة دائرة خصص لها 33 مقعدا وقائمة واحدة أبرز المرشحين عن محافظة الجيزة هم: محمود السقا – سعد الجمال – عمر زايد – محمود العلايلى – اللواء سفير نور – عمر الزمر، وأشار إلى أن اللجنة تمارس عملها من التاسعة صباحا حتى الخامسة مساء والأمور تسير بصورة طبيعية ولا توجد أى عوائق أو مشكلات أمام الناخبين والمرشح يقوم باختيار رمزه الانتخابى الذى يناسبه حسب أسبقية الترشح.

 

التعليقات متوقفه