وكلاء الأوقاف: غلق الزوايا خطوة نحو تجديد الخطاب الدينى

45

وصف “فؤاد عبدالعظيم” وكيل وزارة الاوقاف لشئون المساجد، قرار غلق الزوايا الذى صدر عن محكمة القضاء الادارى، بأنها خطوة نجاح لتجديد الخطاب الدينى والدعوة فى مصر، وحماية الافكار من التطرف والتشدد الذى تروج له بعض الجماعات سواء منهم الاخوان أو السلفيون أو غيرهم.

وأكد أن وزارة الاوقاف هى التى تعد خطبة الجمعة على مستوى الجمهورية وكل مايقال فيها موحد، حيث يتم اختيار الخطب على الاحداث الجارية مثل حقن الدماء والتعاون والتوحد وانتشار الوعى بين الناس ونشر وسطية واعتدال الاسلام، لآن الخطب تعالج المشكلات فى المجتمع وتطرح ابعادها وتأثيرها على عامة الناس ، وأن الائمة الذين يلقون الخطب يحصلون علي  دورات تدريبية ويتم وتوعيتهم بما يقال وخطورته على المجتمع.

وأضاف أن الزوايا لها أكثر من مشكلة حيث يزيد عددها علي 25 ألف زاوية اقيمت بعيدآ عن سمع وبصر وزارة الاوقاف، وهى بمثابة وكر لأصحاب العقول المريضة وأصحاب الافكار المتشددة والانتماءات المختلفة والمتطرفة التى تدعو للفتنة الطائفية وغيرها من أصحاب السموم التى انتشرت أخيرا فى المجتمع.

ووصف “شوقى عبد اللطيف” وكيل وزارة الاوقاف لشئون المساجد، قرار غلق الزوايا بأنه قرار مهم للغاية، لأن وزارة الاوقاف من الصعب عليها مراقبة والسيطرة على هذه الزوايا وما يقال فيها، وقد ساعد ذلك على انتشار وسطية واعتدال الإسلام، وتقتصر خطب الجمعة على المساجد وليس من أى مكان آخر.

 

 

 

 

التعليقات متوقفه