فضيحة المصارعة والجودو .. تراجع التايكوندو والملاكمة .. وفشل الاثقال علي مائدة الوزير

53

كتب: أحمد هديب

يعكف العامري فاروق وزير الرياضة علي دراسة أسباب فضيحة المشاركة المصرية في المصارعة والجودو وتراجع نتائج التايكوندو والملاكمة وفشل رفع الاثقال، وذلك بعد انتهاء عُرس الأوليمبياد بحلوه ومره وتحقيق البعثة المصرية ميداليتين فضيتين لعلاء الدين أبو القاسم في سلاح الشيش وكرم جابر في المصارعة، وتقدم جريدة “الأهالي” تقييماً مختصراً لنتائج بعثتنا الأوليمبية، فبغض النظر عن الميداليتين الفضيتين التي احرزتهما مصر بواسطة علاء الدين أبو القاسم في لعبة المبارزة، وكرم جابر في المصارعة الرومانية، فتعالوا نبدأ بفضيحة المصارعة.

فقد حمّل اللواء أحمد الفولي نائب رئيس اللجنة الأوليمبية المصرية ورئيس البعثة المصرية بلندن مسئولية خروج ثنائي المصارعة صالح عمارة وعمر عبده من منافسات الدور الأول لأوزان 96 كيلو و66 كيلو بسبب عدم حضورهما في الموعد المحدد لمبارتيهما، إلي الجهاز الفني والإداري للمصارعة بالكامل، فكان من المقرر أن يواجه عبده منافسه بطل أرمينيا في دور الـ 16 بوزن 66 كجم، فيما يلاقي عمارة بطل جورجيا في وزن 96 من نفس الدور في الساعة الثامنة والنصف لكن اعتقد مسئولو المنتخب أن المنافسة في الواحدة ظهراً دون النظر في القائمة الخاصة بالمواعيد، علاوة علي خروج باقي اللاعبين بمن فيهم محمد عبد الفتاح الشهير بـ”بوجي” علي الرغم من أنه كان من ضمن اللاعبين المرشحين لتحقيق ميدالية أوليمبية لمصر في دورة الألعاب.

وفي الخماسي الحديث: احتل الثنائي المصري ياسر حفني وعمرو الجزيري المركزين الـ 28 و33 علي الترتيب. .

وفي الجمباز: فشلت ياسمين رستم لاعبة الجمباز الإيقاعي في تحسين مركزها وجاءت في المركز الـ 23 وقبل الأخيرة، كما خرج محمد شريف السحرتي وشيرين الزيني وسلمي محمود من الدورة، بعدما استبشرت الجماهير المصرية خيراً في نجوم الجمباز نظراً لنتائجهم المتميزة قبل الدورة وخاصة السحرتي الذي ظهر بصورة مثيرة للاهتمام وحقق أكثر من ميدالية في دورة الألعاب العربية التي أقيمت في قطر ديسمبر الماضي. وفي التايكوندو: خرج كل من سهام الصوالحي وأحمد عبد الرحمن، كما فشل تامر صلاح في المنافسة علي الميدالية البرونزية في جولة الترضية، وكذلك زميلته هداية ملاك.

في الملاكمة: خرج محمد هيكل ومحمد عليوة، ونفس الأمر مع الملاكم هشام عبد الله الذي ودع منافسات دور الـ 16 في وزن 52 كجم علي يد الأوزباكي جاسوربك لاتيبوفن.. وفي الكانوي والكياك: ودّع المصري مصطفي منصور الدورة بعد احتلاله المركز الأخير في زمن 40 دقيقة و50 ثانية.

نتائج مخزية للجودو

ينتظر مسئولو اتحاد الجودو التقرير الفني والإداري لبعثة المنتخب المشاركة في دورة الألعاب لتحديد الخطوات التي سيتم اتخاذها تجاه اللاعبين والمدير الفني بعد هذه الإخفاقات.

وأكد محمود شاهين نائب رئيس الاتحاد، أن أحد أهم أسباب فشل اللاعبين هو اللياقة البدنية الضعيفة للغاية موضحاً أن رياض المنشاوي عضو مجلس إدارة الاتحاد، قد عرض الاستعانة باخصائي تأهيل للاعبين قبل المشاركة في الأوليمبياد، إلا أن باسل الغرباوي المدير الفني رفض الاستعانة به بحجة أن اللياقة البدنية للاعبين علي ما يرام.

وكان منتخب الجودو المشارك في الأوليمبياد والمكون من خمسة لاعبين قد فشل في تحقيق إنجاز يحسب لمصر علي مستوي اللعبة وهم هشام مصباح صاحب برونزية بكين 2008 الذي خرج من دور الـ 32 بعد هزيمته أمام منافسه الكازاخستاني غير المصنف تيمور بولات، وحسين حفيظ الذي انهزم أمام منافسه الفرنسي اوجو ليجراند خلال منافسات دور الـ 16، فيما خرج أحمد عوض من منافسات دور الـ 16 للعبة أمام منافسه الأذربيجاني كاريموف تاريلان في وزن 66 كجم، ورمضان درويش الذي كان الاتحاد يعقد عليه الآمال لتحقيق ميدالية أوليمبية، قد ودع الدورة من دور الـ 32 أمام الفرنسي تيري فابر، كذلك إسلام الشهابي أيضا من دور الـ 32 في وزن 100 كجم، وبعيداً عن الإخفاقات فقد تعدي باسل الغرباوي المدير الفني للمنتخب القواعد واللوائح وقام بتوجيه لاعبيه أثناء المنافسات وهو ما جعل حكم اللقاء يقوم بطرده مرتين الأولي عندما كان أحمد عوض يلعب أمام منافسه والثانية عندما وجه رمضان درويش فتم طرده للمرة الثانية أيضاً.

فشل رفع الأثقال

احتلت نهلة رمضان المركز الخامس في منافسات وزن 75 كجم، بعدما حققت 277 كجم، وفشل باقي اللاعبين في الفوز بميداليات أيضاً، لاسيما أنهم كانوا علي مقربة من تحقيق برونزيتين، بعدما أخفق طارق عبد العظيم في اقتناص البرونزية في وزن 85 كجم وتوقف مجموع أوزانه عند 375 كجم، وذهبت الميدالية إلي الإيراني كيانوش روستامي بمجموع 380 كجم، واحتل زميله رجب عبد الحي المركز السادس في نفس المنافسات بعدما توقف مجموع أوزانه عند 372 كجم، وكذلك زميله إبراهيم رمضان.

نفس الأمر تكرر مع عبير عبد الرحمن لاعبة رفع الأثقال في وزن 75 كجم، بعدما توقف مجموعها عند 258 كجم في المركز الخامس، وكانت قريبة من إحراز البرونزية لولا خطأها في النطرة الأخيرة التي أدت إلي إصابتها في الرقبة وتم نقلها علي كرسي متحرك في نهاية المنافسات.

كما خرج الثنائي سارة بركة وفاطمة رشاد من التصفيات الأولي في منافسات التجديف في القارب الزوجي وزن خفيف وذلك بعد احتلالهما المركز الأخير.

وخسرت هادية حسني لاعبة المنتخب الوطني للريشة الطائرة من منافستها الإيرلندية في فردي السيدات في أول ظهور لها بالأوليمبياد.. كما خرج الرباعي المصري للسلاح إيمان الجمال ورنا الحسيني وشيماء الجمال وإيمان جابر من منافسات الدورة، بعد هزيمتهم من منتخب بريطانيا العظمي 45 / 34.

وفي الرماية: لم يقدم اللاعبون المستوي المأمول منهم وهم عزمي محيلبة ومصطفي حمدي وأمجد حسين وكريم وجيه وأحمد توحيد ونورهان محمد ومني الهواري.

وأخفقت السباحة الواعدة فريدة عثمان في أولي منافسات السباحة الحرة 50 م واحتلت المركز الـ 41 في المنافسات علي الرغم من تألقها في دورة الألعاب العربية الماضية. .كما أخفق أيضاً نور الدين حسنين في تحقيق مركز متقدم خلال مشاركته في منافسات التجديف وحل في المركز الـ20.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق