التجمع: 24 أغسطس .. يوم لإعلاء صوت الجماهير وليس للعنف

107

تحاول بعض القوي وخاصة جماعة الإخوان وحزبها إيهام الجماهير الشعبية بأن التحرك الجماهيري لمليونية 24 أغسطس سيشكل خطراً علي الاستقرار والأمن . أنها نفس الحجج التي كان نظام مبارك يرددها ويتستر خلفها وقد انساقت بعض القوي الأخري خلف هذه الدعاوي ناسية أن جماعة الإخوان نفسها تستعد للحشد الجماهيري في ذات اليوم وأن العنف لم يظهر في التحركات الثورية وإنما ظهر علي يدي بلطجية الإخوان سواء في ميدان التحرير عندما اعتدوا علي عدد من رموز المعارضة أو مدينة الإنتاج الاعلامي بالاعتداء علي صحفيين وإعلاميين وتوعد آخرين بالاعتداء عليهم في محاولة لإسكات صوت المعارضين لحكم المرشد بالعنف البدني . ولهذا يؤكد حزب التجمع ما يلي:

– نحن ندعو إلي تحرك جماهيري يؤكد رفضاً شعبياً لتحويل مصر إلي إمارة إخوانية يحكمها المرشد ومكتب إرشاده.

– ونرفض مشروع الدستور الاخواني – السلفي الذي يتستر بدعاوي متأسلمة ولا علاقة لها بصحيح الإسلام والذي تعده لجنة مرفوضة ولا تمثل الشعب المصري وتفتقد الشرعية ، وتهدر فيه مدنية الدولة وحقوق المواطنة وحرية الاعتقاد وحرية الصحافة والإعلام والإبداع الفني والأدبي.

– ونرفض الإجراءات الاستبدادية التي يمارسها الرئيس الاخواني والحكومة الإخوانية والتي تدعو علناً إلي “تأديب” المعارضين وأخونة الصحف القومية والاتجاه نحو أخونة أجهزة الإعلام الحكومية.

يا أيها المواطنون :

نحن نطالب باحترام معطيات الدولة المدنية كاملة واحترام حقوق المواطنة كاملة . واحترام المساواة بين المصريين النساء تماماً كالرجال والمسيحيين تماماً كالمسلمين والفقراء تماماً كالأغنياء .

ونطالب بعدل اجتماعي وضرائب تصاعدية وحرية الاعتقاد والتعبير والإبداع .

فهل هذا كثير علي مصر ؟

فتعالوا إلي يوم 24 أغسطس معلنين هذه المطالب وغيرها مما يمنح مصر قدرتها علي التقدم .

تعالوا لنرفع مطالب الشعب ونرفض دولة المرشد.

ولكن مسالمين ورافضين للعنف ومتمسكين بالشرعية والقانون .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق