فلول الحزب الوطني المنحل يكتسحون انتخابات الاتحادات الرياضية

44

كتب: أحمد هديب

علي الرغم من بزوغ شمس التغيير منذ اندلاع ثورة 25 يناير .. لكن هذه الثورة ورياحها لم تصل قط إلي الساحة الرياضية، ولم تعرف لها طريقاً فما زالت الوجوه القديمة بل والذين كانوا اعضاء بارزين بالحزب الوطني المنحل، موجودين ويسيطرون علي مقاليد الحكم بمعظم الاتحادات الرياضية، فعلي سبيل المثال فاز الجمعة الماضي، الدكتور علاء جبر برئاسة اتحاد القوس والسهم بالتزكية ونجح المستشار خالد زين الدين باكتساح في انتخابات اتحاد التجديف، كما نجح باكتساح أيضاً مجدي أبو فريخة رئيس لجنة المسابقات في اتحاد السلة، علاوة علي الاعلامي أحمد ناصر في اتحاد الثلاثي وحافظ الغندور في اتحاد الكياك والكانوي.

أما الاتحادات الأخري فينتظرها نفس المصير، حيث يتنافس المرشحون لنيل كرسي الرئاسة داخل كل اتحاد ويعد أبرز هؤلاء المرشحين هاني أبوريدة في انتخابات اتحاد الكرة المقرر اقامتها 11 أكتوبر المقبل حيث يعتبر هذا المقعد محسوم له بنسبة كبيرة لكونه النائب السابق لرئيس الاتحاد سمير زاهر في الدورة الماضية وله أنصاره ومؤيديه، بالإضافة إلي التربيطات الانتخابية التي يعلمها الجميع، علاوة علي منصبه المهم كعضو المكتب التنفيذي بالاتحاد الدولي.

وفي اتحاد اليد يخوض هادي فهمي معركة شرسة نهاية الشهر المقبل ضد خالد حموده عضو مجلس إدارة الاتحاد السابق وحسين لبيب القيادي بالمجلس القومي للرياضة سابقاً وأحد أبناء اللعبة، وفي انتخابات أخري لن تقل شراسة عنها يخوض علي السرجاني الرئيس الحالي لاتحاد الكرة الطائرة معركة من نوع خاص يوم 29 سبتمبر المقبل ضد عمرو علواني رئيس الاتحاد الأسبق ورئيس الاتحاد الأفريقي للعبة.

كما يخوض حازم حسني الحكم الدولي الكبير منافسة صعبة علي مقعد الرئاسة في اتحاد الرماية ضد اللواء عبد اللطيف مبروك رئيس الاتحاد السابق يوم 26 الشهر المقبل، وجميل حنا الرئيس الحالي لاتحاد رفع الأثقال ضد نائبه محمود محجوب.

وفي الهوكي يخوض محمد شاهين رئيس الاتحاد السابق المنافسة ضد محمود بركات رئيس الاتحاد الأسبق، وفي ألعاب القوي يدخل سيف الله شاهين الرئيس الحالي منافسة كبيرة مع خالد الكينج رئيس منطقة الغربية ووليد عطا عضو مجلس الإدارة الحالي، وعلي نفس المنوال عاصم خليفة الرئيس الحالي في اتحاد الاسكواش، ووجيه عزام في اتحاد الدراجات، وهشام حطب في الفروسية وعادل أبو النصر ضد معتز عاشور في اتحاد تنس الطاولة وياسر إدريس في السباحة وعمرو السعيد في اتحاد الجمباز واللواء أحمد إسماعيل الرئيس الحالي لاتحاد السلاح ضد حسن حسني المدير التنفيذي.

والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة.. هل يخفي علي أعضاء الجمعيات العمومية لهذه الاتحادات والذين عاني معظمهم من التجاهل والأزمات المالية الجمة أن تلك الوجوه التي يقومون بالتصويت لها هي من كانت تحكم وتتحكم في الاتحادات في عهد ما قبل الثورة؟

وهل نسي أو تناسي أعضاء الجمعيات العمومية أن هاني أبوريدة كان من أقرب المقربين لنجلي الرئيس السابق حسني مبارك .. وأن هادي فهمي هو شقيق وزير البترول الاسبق سامح فهمي .. وأن خالد زين الدين كان الزراع اليمني والعقل المدبر لمنير ثابت شقيق سوزان ثابت زوجة الرئيس المخلوع حسني مبارك.. وغيرهم الكثير والكثير .. فتري هل طالت الثورة الساحة الرياضية أم أن الفساد مازال مستشريا في جنبات الرياضة المصرية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق