بعد تجاهل إعلامي غامض: أكبر مسيرة «يسارية» ضد أخونة الدولة تهتف: «مصر للجميع مش لولاد بديع»

40

كتبت :نسمة تليمة

نظم الآلاف من أعضاء الأحزاب والقوي اليسارية الجمعة الماضية وقفة احتجاجية بميدان طلعت حرب أعقبتها مسيرات في شوارع وسط البلد ترفض أخونة الدولة وهي المسيرات التي دعا إليها الناشط السياسي كمال خليل واستجاب لها العديد من القوي السياسية وعلي رأسها حزب التجمع الذي سبقها الجمعة قبل الماضي بمسيرات مشابهة ترفض أخونة الدولة وهي المسيرات التي تعرضت لاعتداءات من قبل مجهولين هتفوا باسم د. محمد مرسي حيث تعرض المتظاهرون للاعتداء بالشوم والخرطوش والرصاص.. وقد نجحت مسيرات الجمعة الماضية والتي تعتبر اكبر تجمع يساري في الشارع في الفترة الاخيرة واكتسبت المسيرة تعاطفا واستجابة العديد من المواطنين الذين انضموا لها وقد شارك في المسيرة كل من حزب التحالف الشعبي الاشتراكي الحزب الاشتراكي المصري وحركة الاشتراكيين الثوريين وحزب التجمع وعلي رأسه قياداته المركزية ومنهم أمينة النقاش وحسين عبدالرازق ومحمد سعيد ومجدي شرابية ومحمد فرج ونبيل عتريس ومني عبدالراضي وايضا الجمعية الوطنية للتغيير وبعض الفنانين والنشطاء واساتذة الجامعة ومنهم د. ليلي سويف والمخرج طارق دويري والفنان الدكتور علي الغزولي ود. عمار علي حسن وابراهيم عبدالمجيد وايضا اتحاد الشباب الاشتراكي والحزب الشيوعي المصري الحزب الشيوعي الثوري واتحاد الشباب التقدمي واتحاد النساء التقدمي وعدد من قادة الحركة الطلابية في السبعينيات واتحاد شباب ماسبيرو ونشطاء أقباط.

وجاءت الهتافات تندد بدولة الاخوان وترفض حكم المرشد وتطالب بحرية المعتقلين من الثوار، والعدالة الاجتماعية وحد ادني انساني للأجور وحد اقصي وضرائب تصاعدية وهتف المتظاهرون «نام نام يا مبارك مرسي هايكمل مشوارك» «النهضة إبادة شعب» «يسقط يسقط حكم المرشد» «مصر للجميع مش لولاد بديع» «يلا يامصري انزل من دارك الإخوان زي مبارك» فيما رفع بعض المثقفين والنشطاء صور العشرات من الادباء والفنانين الراحلين والتي كتب عليها دستور لكل المصريين في إشارة الي بطلان تأسيسية الدستور الحالية من وجهة نظرهم فيما جاءت احد الهتافات المفاجئة «الشعب يريد بطلان التأسيسية الشعب يريد اسقاط الإخوان».

وقد شارك المتظاهرون من الاحزاب والقوي السياسية خلال المسيرة في تأمينها ضد اي اعتداء فيما بدأت المسيرة من طلعت حرب مرورا بشارع قصر النيل وشارع 26 يوليو وصولا لدار القضاء العالي وعودة مرة أخري لطلعت حرب وحتي ميدان التحرير الذي طافت خلاله المسيرة تهتف باسم شهداء ثورة يناير وترفض انتهازية جماعة بعينها هي المستفيد الوحيد منها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق