بعد موافقة الزراعة عليها لجنة «الدكتور مرسي» تفحص العجول المسرطنة وتتصدي لدعاوي الرفق بالحيوان

19

كتب: منصور عبدالغني

كلف الرئيس محمد مرسي لجنة خاصة من أساتذة الطب البيطري لفحص شحنة العجول الاسترالي المخنثة المتواجدة حاليا في مناطق السويس وأبوسلطان والتي يبلغ عددها 32 ألف عجل تم استيرادها لصالح شركتي السخنة والايمان بالمخالفة للقانون والمعايير المصرية التي تجرم استيراد الدواجن والعجول واللحوم المجمدة التي تمت معالجتها بالهرمونات.. عجزت معامل وزارة الزراعة علي مدار ما يقرب من 40 يوما عن تحديد نوعية الهرمونات المستخدمة في معالجة العجول ومدي تأثيرها علي الصحة العامة في مصر وحاولت أيادي خفية طول تلك الفترة الضغط علي وزارة الزراعة مما دفعها إلي السماح بدخول الشحنة الثانية والتي يصل عددها إلي 16 ألف عجل وتخزينها في حظائر تابعة للشركة في منطقة أبو حماد بمحافظة الشرقية والسماح بذبح العجول التي يوجد بها كبسولات ظاهرة للهرمونات دون النظر إلي التقارير التي تؤكد معالجتها وتأثرها بهرمونات الذكورة التي تسببت في تغيير الصفات الوراثية لها ومنعت ظهور القرون الذكرية بها ومنحتها صفات إناث العجول لزيادة احجامها.. وأكدت التقارير الصادرة عن الحجر البيطري بالسويس ان العجول تؤدي إلي الاصابة بالسرطانات وتؤثر علي ذكورة الرجال وخصوبة النساء وطالبت بعدم الآخذ بالتقارير الاسترالية التي تؤكد صلاحيتها ولم تنف معالجتها بالهرمون.. حذرت التقارير من الاستجابة لضغوط المستوردين والحملات الدعائية التي تستند علي جمعيات الرفق بالحيوان وطالبت بالرفق بصحة المصريين أولا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق