انتفاضة عمالية في المنطقة الاستثمارية ببورسعيد للمطالبة بالاعتراف بالنقابات المستقلة

32

كتبت: هبة صلاح

انضم عمال شركات ” سبأ والنهر الخالد ،وترانس أفريكا لإنتاج الملابس الجاهزة” لشركة “هنكل” برسيل للمنظفات الصناعية ،في اعتصام مفتوح أمام المبني الإداري للهيئة العامة للاستثمار ببورسعيد،مطالبين بمساواة العاملين بمصنع بورسعيد بباقي مصانع شركة هينكل للمنظفات بدول العالم.

ووضع لائحة إجازات للعمل وان تكون الاجازات الرسمية مدفوعة الأجر كاملاً، ولائحة حوافز إنتاج وبدلات ،وصرف الأرباح السنوية وفقاً لصافي الربح 10% ،والاعلان بشفافية عن نظام صندوق التكافل الاجتماعي بالمصنع ، وإنشاء وحدة رعاية طبية مجهزة لملاءمة طبيعة العمل ، ويطالب العاملون بتنفيذ وعود صاحب العمل بتثبيت العمالة المؤقتة التي مر عليها ثلاث سنوات وفقاً لوعود صاحب العمل، صرف بدلات الانتقال والتغذية وبدل المخاطر.. اما عمال شركات سبأ والنهر الخالد لإنتاج الملابس الجاهزة الذين نظموا مظاهرة ضخمة طافت أرجاء المنطقة الاستثمارية السبت الماضي ، يطالبون بالاعتراف بالنقابات المستقلة المشكلة في المنطقة الاستثمارية والتي يتم التعسف ضدها من اصحاب الاعمال، واحتساب ساعات العمل الاضافي علي الاجر الاساسي ، وتحسين الرواتب والحوافز والتأمينات ،وانتقد عمال “سبأ” إعطاءهم اجازة إجبارية بعد أن انتهوا من تحقيق المستهدف من الإنتاج وتم خصم هذه الاجازة من راتبهم الشهري.

وبينما قام عمال مصنع ترانس أفريكا لإنتاج الملابس الجاهزة بتنظيم إضراب عن العمل ،بسبب رفض الإدارة صرف نسبة 15% العلاوة السنوية التي اقرها القرار الوزاري واقرار زيادة عادلة في الاجور.

ومن جانبهم اتهم المحتجون مجدي كمال مدير جمعية مستثمري بورسعيد بالتواطؤ ضدهم لصالح أصحاب المصانع مما أدي إلي إهدار حقوقهم المالية.

وأعلن مؤتمرعمال مصر الديمقراطي ودار الخدمات النقابية والعمالية عن تضامنهم مع المطالب المشروعة لعمال المنطقة الاستثمارية ببورسعيد، مؤكدين علي أن ما يتم من تجاهل الاتفاقيات التي عقدتها النقابات المستقلة مع أصحاب الأعمال في بور سعيد هو حلقة جديدة من حلقات التراجع عن ملف الحريات النقابية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق