رئيس الجمهورية: ينشئ زويل جامعة في مكان آخر فأرض الله واسعة

19

كتبت: أمل خليفة

بعدما تمكن دكتور أحمد زويل من تنفيذ الحكم الصادر لصالحه بالقوة الجبرية، صدر قرار سياسي بوقف التنفيذ بتوصية من اللجنة الوزارية لحل هذه الأزمة، كما فشلت مساعي دكتور أحمد سليمان مندوب الرئيس مرسي في حل الأزمة.

يقول والد الطالب أحمد مشرفة حفيد العالم علي مصطفي مشرفة في بداية الأمر عندما تقدم دكتور أحمد زويل بطلب إنشاء جامعة زويل كان شرطه الأساسي أن تكون هذه الجامعة دولة مستقلة داخل الدولة بمعني ألا تخضع للحكومة المصرية في أي شيء، ووقتها استنكر دكتور عاطف عبيد رئيس الوزراء في ذاك الوقت الأمر بشدة بسبب أن بعض العاملين مع دكتور زويل من بالبحث والتحري عن بعضهم وجد أن مدير أعماله ليس فوق مستوي الشبهات وعندما عرض الأمر علي دكتور زويل غضب وترك المشروع وسافر كما قال مشرفة.

ويضيف مشرفة كما أن دكتور مرسي عندما زار الجامعة في بداية الثورة وعلم بكل ملابسات الموضوع قال مبني جامعة النيل لطلاب الجامعة وزويل يبحث عن مكان آخر فأرض الله واسعة.

ويقول مشرفة: هناك حل للخروج من هذه الأزمة لحفظ ماء الوجه، وهو ضم الأرض المخصصة لجامعة النيل 300 فدان إلي الأرض التي خصصها دكتور عصام شرف 127 فدانا لمشروع زويل علي أن تدخل جامعة النيل تحت مظلة جامعة زويل ولكن ككيان قانوني مستقل وسنقوم باستضافته في المباني الخاصة بنا حتي ينتهي من إنشاء مبانيه.

ويؤكد مشرفة استمرار الاعتصام حتي بعد أن قامت قوات الأمن باجتياح الجامعة وإخراج أبنائنا بالقوة من داخلها فمازالوا يعتصمون في الحديقة المقابلة للجامعة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق