«أبو إسلام» ممزق الإنجيل رئيس قناة الأمة.. مؤسس صحيفة «صوت بلدي» .. من هو؟

100

يشعل الفتنة الطائفية بهجوم وسب متواصل علي العقيدة المسيحية

وصف بعض المفكرين بـ«الكلاب».. وانتقد مشايخ الأزهر لعدم التزامهم باللحي والشارب

تحقيق: رانيا نبيل

تبدأ «الأهالي» من هذا العدد فتح ملف القنوات الدينية للحوار.. الشيخ أحمد عبد الله “ممزق الإنجيل” أمام مقر السفارة الأمريكية، رئيس قناة “الأمة الثقافية”، والشهير بـ”أبو إسلام”. ولد عام 1952، وبدأ حياته بالعمل الصحفي ثم تحول إلي داعية إسلامي، وأسس قناة “الأمة” الفضائية، بهدف مكافحة التنصير ومحاربة الماسونية في البلاد الإسلامية، أسس “بيت الحكمة للإعلام والنشر والتوزيع”، و”الأكاديمية الإسلامية لدراسة الأديان والمذاهب”. عمل في عدد من الصحف المصرية منها “النور” و”الأحرار”، وعمل كمدير تحرير لجريدة “الشعب”، ورئيس تحرير تنفيذي لصحيفة “الحقيقة”. أيضاً أسس مؤخرًا صحيفة “صوت بلدي” بترخيص أجنبي.

قُدمت ضده بلاغات بتهمة ازدراء الأديان من خلال ما يقدمه علي قناته الفضائية أو من خلال ما يكتبه في مقالاته أو كتبه أو من خلال بثه لقناة “ماريا” الخاصة بالمنتقبات، يتهمه البعض بسبّ وشتم المسيحية والنيل من عقائدها، إلي جانب العنصرية وكراهية الأقباط، وقد رفع الاتحاد المصري لحقوق الإنسان بلاغًا ضده إلي النائب العام المصري بتهمة ازدراء المسيحية، وإثارة النعرات الطائفية. أثار فعله الأخير بتمزيق الإنجيل حالة من الغضب بين الحقوقيين والسياسيين.

مؤلفات الشيخ أبو إسلام

من أهم مؤلفات الإعلامي الشيخ أبوإسلام ذو الانتماءات السلفية المتشددة؛ (بطرس -بيتر- غالي: من الجد بطرس إلي بيت صهيون والعودة 1993، بطرس غالي القديس الذئب 1993، من أغمي فتيات مصر؟ تنظيم الكاريزماتيون المتطرف بالكنيسة المصرية 1994، الكنيسة والانحراف الجنسي 1995، من قتل الكلب لقصة مقتل الراحل فرج فودة 1996، الحداثة ملة الكفر المعاصر 1996، النصرانية من الواحد إلي المتعدد 1996، عبدة الشيطان في مصر: الجذور، العقيدة، الاعترافات، الطقوس 1997).

لقطات من القناة

اما قناة الأمة، التي تبث علي النايل سات والتي كانت متوقفة وتمت إعادة بثها في اول ابريل 2011، وطبقا لصفحاتها علي الفيس بوك؛ هي قناة بريطانية المسئول عنها مركز التنوير الإسلامي بالقاهرة بالتعاون مع شركة تنوير المحدودة للقنوات الفضائية والإعلام- بلندن. ولها العديد من الصفحات علي موقع فيس بوك منها؛ “قناة الامة فوق الكنيسة، لن يعتذر ابو اسلام حتي لو اعتذر شنودة..” شعار القناة “خير قناة.. لخير أمة.. حباً في خير نبي”. أهم البرامج التي تعرضها “برهان جديد يحتاج الي قرار يقدمه الشيخ أبو إسلام، قضايا مسيحية، وبرنامج عبادات المسيحية، والذي يدعو المسيحيين بالعودة للإيمان بالإسلام. نقد المسيحية والأزهر

اما برنامج “ثقافة الحوار” الذي يقدمه الشيخ أبو إسلام، للمقارنة بين نسخ الاناجيل في كل جماعة من الطوائف المسيحية علي مستوي العالم، حيث يناقش طائفة ويذم أخري. يتعمد الشيخ ابو اسلام ان يضع أمامه اثناء تقديم برنامجه “صليب وصور مسيحية..” ويبدأ حلقته بالسخرية من علامة الصليب ونطقه بطريقة خطأ، ويطالب من المشاهدين عدم الغضب منه لأنه يكشف لهم حقائق عن المسيحية لا يعرفونها!. وفي احدي حلقاته، قال نصاً إن “الأزهر هو الذي يخطط لعدم تعليم الناس، فهناك جرائم ترتكب باسم الاسلام، متسائلا كيف يحق لأستاذ متخصص في شرع الله يكون وجهه كالحرير -يقصد بدون لحي أو شارب- موجها كلامه لشيوخ الأزهر والأوقاف ويتهمهم بعدم السير علي سنة النبي. انتقد أيضا الرحلات الجامعية بين الشباب المسلمين والمسيحيين، قائلاً: هم ليسوا أخوتنا أبداً. وما يدعو للاستغراب، عندما يشير الشيخ ابو اسلام في أكثر من حلقة: ان فلانا المسيحي نصحه بالتنصير وترك الإسلام، ويأتي ذلك بعد وجبة غداء فاخر في منزل المسيحي!!

أخبار القناة

أما ما يتضمنه شريط الاخبار والإعلانات بالقناة، وعلي رأسها كل ما يخص الكنيسة المصرية وتحركات المسيحيين سواء مظاهرات أو احداث الفتنة الطائفية أو وقفات لهم، بالإضافة لمتابعة تحركات الشيخ حازم صلاح ابو اسماعيل بدقة، كانت القناة قد خصصت مكتبا لجمع توكيلات الشيخ ابو اسماعيل عقب اعلان ترشحه في الانتخابات الرئاسية. بالاضافة الي اعلانات عن الاتحاد العالمي للقضاء علي التنصير، ودورات اعداد شباب للعمل في ذلك. وفي أحد مطالب التبرعات كان النداء التالي “السيد السويركي صاحب محلات التوحيد والنور.. أرجو ان تسامحنا ان نطلب منك علناً ان تدعم قناة الأمة ولو بعشرة آلاف جنيه شهريا ولو بقيمة إعلان.. وسامحنا أننا نستشعر ان هذا اقل الحقوق لنا عليك.. فهل يسعد مشاهدو القناة ببشري استجابتك الغالية؟”

مناظرة وتهكم

وخلال برنامج “الشعب يريد” علي قناة التحرير، مساء الأربعاء وأثناء مناظرته مع المحامي “ممدوح رمزي”، قال الشيخ “أبو إسلام”: أن الأناجيل متعددة حول دول العالم ولكن كلها مختلفه تمامًا عن بعضها، مشيرًا أن كل عقيدة مسيحية لها نسخة إنجيل خاصة بها!. واعترف “ابو إسلام” بحرقه للأنجيل علانية، قائلاً :”أنا حرقت نسخة إنجيل “تيري جونز”، وانا بكل قواي العقلية قطعت وحرقت الإنجيل، وان عادوا سأعود وأن فعلها اقباط مصر سأفعلها ثانية”. وتابع: “غجر” المهجر عملوا أكبر جريمة في تاريخ مصر. واصفًا الدولة القبطية والأقباط بالعفنة والنتنه!! وبرر فعلته وهجومه علي المسيحية بأن الإسلام أهين كثيرًا علي يد مسيحيين مصريين في امريكا، وأن هناك قنوات تهين في الإسلام، وعندما سأله “ممدوح رمزي” عما إذا كان نادمًا علي فعلته أم لا؛ أجابه:” لو شنودة طلع من قبره هيعتذرلي، وأنا ندمان أني تأخرت في فعل هذا”. ولفت رمزي أن كلام الشيخ أبو إسلام لا يقبله منطق ومردوده سييء عند المسيحيين بسبب هجومه ليلاً ونهارًا في قناته الخاصة دون مبرر!”.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق