نقطة نظام

32

ارتفعت طوال الأسبوع الماضي أصوات وطنية تحذر من استمرار الجمعية التأسيسية لما تمثله من بطلان كامل واستئثار تيار بعينه بالأغلبية فيها والتلاعب بمصير الوطن وفقا لأهواء ممثل هذا التيار.. وبدلا من أن نسمع ردودا موضوعية، علت أصوات بعض ممثلي الإخوان يتهمون المعترضين علي «التأسيسية» بأنهم من «الفلول» وهو اتهام يثير الاستغراب لأن المعترضين كانوا في قلب الثورة منذ اندلاعها فجر يوم 25 يناير أما الفلول فهم المشايخ الذين هاجموا الثورة بتعليمات من الأمن واصطفوا يدافعون عن نظام مبارك، ومنهم الذين طالبوا أعضاءهم بعدم الخروج ثم ركبوا الثورة حتي سرقوها ليستمر من خلالهم «نظام مبارك» حتي لو كانوا يطلقون لحاهم!

أين حمرة الخجل عند هؤلاء؟!

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق