خلال مؤتمر «إنقاذ الكرسي البابوي» مسيحيون علمانيون يحذرون من مؤامرة

15

كتبت: رانيا نبيل

أعرب المفكر كمال زاخر منسق التيار العلماني، عن رفضه لتهجير مسيحيين رفح. ووجه زاخر تحية لـ”الأنبا باخوميوس” القائم مقام، لسرعته في التجاوب مع الأحداث وإصدار بيانات حازمة وحاسمة، لافتا إلي أن ذلك النهج لم يكن موجودا من قبل. جاء ذلك خلال مؤتمر “إنقاذ الكرسي البابوي” الذي نظمه مجموعة من الأراخنة “العلمانيين” الذين لديهم حق الانتخاب في اختيار البابا الـ118. لفت زاخر إلي أن البعض يسعي إلي تسويق ما يدور الآن لحساب الكنيسة، في حين ثبوت مخالفات واضحة بجداول الناخبين. وأشار إلي أن تعديل اللائحة في غياب البابا ليست “بدعة”، وان بعض من الناخبين ليس لهم الحق في الانتخاب ومنهم من لم يتجاوز السن المسموح لقيدهم ومنهم من تم رفضه وطرده من الكنيسة من قبل البابا الراحل.

وراي زاخر إلي أن الحل في فتح حوار مباشر مع الكنيسة، مشيرا إلي أنه أخبر الأنبا باخوميوس بهذا المؤتمر. وطالب بـ” طرق أبواب الكنيسة “، وعقد اجتماع يتمتع بالشفافية لأن المتصارعين علي الكرسي لا يريدون خيرا للكنيسة، وقال لا نريد شخصا صداميا، ولاشخص يتلقي أوامره من مكاتب أمن الدولة، ولانريد شخصا سياسيا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق