قراءه فنية… في البطولة الإنجليزية

25

كتب: عادل عطية

لاشك أن الدوري الأنجليزي الممتاز يعد من أفضل الدوريات الأوروبية و العالمية لما يضم من أندية عريقة صاحبة تاريخ كروي متميز بالإضافة لكوكبة من أبرز النجوم العالميين الذين يثرون الملاعب الإنجليزية بالمتعة الكروية ، واستمرار للتنافس الكبير بين فرسان الرهان في البريميرليج وهم كثيرون علي سبيل المثال وليس الحصر ففرق مدينة مانشستر و تشيلسي و الأرسنال و توتنهام و ليفربول و القائمة قد تطول بأخرين ، فهناك شعور سائد هذا الموسم بأن تخطي عقبتي فريقي المان يونايتد و المان سيتي سيسهل المهمة بشكل كبير في طريق الحصول علي اللقب الأنجليزي .. فالبداية كالعادة جاءت ساخنة و مثيرة بين أندية المقدمة و التي يحتلها حتي الأسبوع السابع من عمرالمسابقة تشيلسي ورغم ذلك فالمشوار مازال طويلا ألا أن هناك بوادر تحلق في الأفق بأن البطل الأوروبي يخطو خطوات ثابتة بشأن أستعادة اللقب المحلي وقد أبدي المدير الفني الأيطالي للبلوز دي ماتيو سعادته بمجهودات فريقه التي يقدمها هذا الموسم حتي الآن ولكنه أعترف بأن تحويل بداية جيدة للموسم الي فوزمهمة شاقة مؤكدا مازال أمامنا الكثير من العمل والجهد و الفكر فالمسألة اجتهاد في التدريب و محاولة دائمة و مستمرة لتحسين المستوي مع ارتفاع سقف الطموح لنجوم الفريق جون تيري وراميرز و لامبارد و الماتادور توريس و الوافدين الجديدين أدين هازار و أوسكار وباقي عناصر الفريق لمواصلة نغمة التألق …

علي الجانب الأخر يسعي المان يونايتد بقيادة المدرب المخضرم و المحنك السير ألكيس فيرجسون تعويض فقدان اللقب المحلي في الأمتار الأخيرة في الموسم الماضي لمصلحة جاره المان سيتي باستقدام قوة هجومية هائلة الهولندي الموهوب روبرت فان بيرسي ليشكل ثنائيا قويا مع واين روني وبالفعل نجح الوافد الجديد للشياطين الحمر في إحداث بعض الفروق الهجومية ، لكن هناك بعض المشاكل الدفاعية التي يعاني منها المان يوناتيد في ظل غياب ريو فيرديناند وايفانز و باترس ايفرا كما أن قوام الفريق الرئيسي أصبح يعاني من أرتفاع الأعمار ولابد من تفاديها وايجاد حلول سريعة في بداية المشوار حتي لاتتفاقم الأمور ويتأزم الموقف وخاصة أن المان يوناتيد يمتلك أفضل نظام ناشئين في العالم بعد برشلونة لذلك يقوم بإنتاج العديد من اللاعبين الشباب البارعين الذين لديهم القدرة علي تعويض أي قصور في بعض المراكز بالفريق..

أما المان سيتي فقوامه الأساسي من اللاعبين الأكفاء أمثال جوهارت وفينسيت كومباني ويايا تورية و ديفيد سيلفا و أجويرو وهم من اللاعبين الشباب الذين مازالوا يمتلكون الكثير من السنوات لصنع تاريخ ضخم للفريق تحت قيادة الأيطالي المتميز مانشيني ، بالأضافة لبعض الصفقات الناجحة التي أبرمها لتزيد من قوة الفريق هذا الموسم وتساهم بقوة في الدخول للأبواب العالمية فهناك تحد كبير أمامهم وهو تحويل طموحهم الي انجازات أوروبية والاستمرار علي هذا المنوال لفترة ليست بالقصيرة مثلما فعل من قبل المان يوناتيد وبرشلونة الأسباني ، وهناك أيضا طموح كبير هذا الموسم لفريق الأرسنال في تحقيق نتائج جيدة والمنافسة بقوة علي اللقب تحت قيادة الفرنسي أرسين فينجر ونجوم الجنرز أبو ديابي و بودولسكي و ثيووالكوت و توماس روزيسكي و سانتي كازورلا وأخرين وكذلك أيفرتون و توتنهام في ظل بدايتهم القوية حتي الأن .. أذن فالإثارة والمتعة والقوة عنوان الدوري الأنجليزي الممتاز ” البريميرليج “.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق