الإسكندرية:من ائتلاف العمال للرئيس القادم انتبه ميادين مصر ليس لها أسوار

183

كتب الشوادفي العرابي:

ونحن في انتظار جلوس الرئيس القادم علي مقعد الرئاسة، ائتلاف عمال الإسكندرية يطالب كما يقول مصطفي مخلوف رئيس اللجنة النقابية بالعامرية للغزل بتحقيق أهداف الثورة سواء في التخلص من رءوس الفساد في المؤسسات والهيئات الحكومية والشركات، كما يقول أحمد عبدالحليم مهندس بالورق الأهلية أن يفتح فورا ملف بيع الشركات التي بيعت بتراب الفلوس وأن يتم تشريع قانون عمل جديد يحفظ للعامل كرامته ويحميه من تعسف أصحاب العمل في استعمال السلطة مسقطا بذلك قانون العمل الموحد الذي أهدر حقوق العمال، وتشير المهندسة سمر إبراهيم قطب إلي ضرورة الاهتمام بالشباب وتوفير فرص عمل حقيقية لهم ودخل محترم نجد فيه تحقيق العدالة الاجتماعية.

أما ممدوح عطا الله عضو اللجنة النقابية بشركة اسكندرية للتبريد فيقول يجب وقف برنامج الخصخصة وتصفية الشركات وتشريد العمال وضخ استثمارات جديدة في المصانع المغلقة والمهددة بالتوقف لتكون إضافة للاقتصاد القومي، ويقول ناصر خليل أطالب الرئيس بتثبيت العمالة المؤقتة ورفع الحد الأدني للأجور ووضع حد أقصي . ويؤكد أشرف محمد أحمد شركة بيريل للإطارات، مصر علي أعتاب ثورة جديدة ولا أطالب الرئيس القادم بشيء لأن نتيجة الانتخابات كانت صدمة للجميع وأن أهداف الثورة بعيدة كل البعد عن أي من الرئيس المحتمل.

ويقول محسن شبيب بشركة اسكندرية للتبريد ينبغي علي الرئيس القادم الاهتمام بما تبقي من شركات القطاع العام ولا ننكر فصل القطاع العام علي حرب 73 في الوقت الذي لم يكن هناك بترول أو غاز أو حتي دخل لقناة السويس وأن يتولي إدارتها أهل الخبرة بدلا من أهل الثقة ويضيف عادل جابر بالنقل العام يجب أن نلمس خدمة صحيحة متميزة بالتأمين الصحي.

أما رمضان محمد بالعامرية للغزل فيطالب بتوفير مستلزمات الإنتاج والمواد الخام اللازمة وتجديد الماكينات واستخدام التكنولوجيا الحديثة ويطالب أيضا بعدم وضع صورة للرئيس في مكاتب الهيئات والشركات الحكومية والميادين العامة.

هذا ويطالب عز أحمد، الرئيس القادم أن يضع مصلحة مصر أولا ويبعد بطانة السوء من حوله وعدم الارتكان علي تقارير «مضروبة» للانتقام من الخصوم وتطهير الدولة من أزلام النظام البائد لتتبوأ مصر مكانتها بين الأمم وألا ينسي أن ميادين مصر جميعها دون أسوار وأن الشعب الذي خلع مبارك في 18 يوما علي استعداد تام لأن يخلعه في يومين اثنين!!

وتطالب نيفين المليجي بشركة كابوا الرئيس القادم بالعمل من أجل تحقيق أهداف الثورة في العيش والحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية من خلال ربط الحد الأدني للأجور بالأسعار.

ويقول شعبان عبداللطيف بشركة اسكندرية للإطارات مازال المشوار طويلا ولا يمكن أن نتخلي عن أهداف الثورة سواء آل الحكم للإسلام السياسي المتجسد في محمد مرسي أو فلول الوطني المتجسد في أحمد شفيق ونحن مستعدين للنزول للميدان من جديد إن وجدنا تخاذلا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق