قيادات وشباب التجمع في الصفوف الأولي لمواجهة ميلشيات الإخوان

19

كتبت :هبة صلاح

شهد يوم الجمعة الماضي في مظاهرات كشف حساب الـ100 يوم ، مواجهات بين المظاهرة السلمية التي تجمعت من مسيرات مختلفة ووصلت الي ميدان التحرير التي كانت تضم التحالف الديمقراطي الثوري ، الذي يضم احزابا يسارية بينها التجمع ، والتيار الشعبي، واتحاد الشباب الاشتراكي ، والحزب الشيوعي المصري .

كان في الصفوف الاولي في مواجهات مداخل ميدان التحرير من شارع طلعت حرب وشارع محمد محمود ، قيادات حزب التجمع، الذين وقفوا بثبات ولم يهابوا القاء الحجارة من فوقهم وهم ،سيد عبد العال الامين العام للحزب ، والمهندس نبيل عتريس ،عضو المكتب السياسي ، والمهندس محمد فرج الامين العام المساعد ، والزميلة لبيبة النجار عضو الاتحاد النسائي بحزب التجمع والصحفية بالاهالي وهاني الحسيني ، ومصطفي محمد عبد العزيز ، واصيب رجب بدوي عضو امانة القاهرة بالحزب بشرخ وكدمات في القدم ادي الي صعوبة الحركة ، واصيب “مصطفي الكيلاني” عضو الحزب بكدمة في الوجه حول عينه ، وكذلك شارك في المظاهرات عدد كبير من اعضاء الحزب من المحافظات المختلفة.. واصيب عدد كبير من شباب التجمع بجروح طفيفة وشروخ ، مثل هاني عبد الراضي ، امين شباب القاهرة الذي اصيب بجرح في الرأس وشرخ في الذراع ، واحمد مجدي بجروح في القدم ، احمد بلال بجرح في اليد ، محمد الخزرجي بجرح في القدم ، ومحمد صفاء الدين اصيب بجرح في القدم ، واحمد عبد اللطيف في الوجه ،وغيرهم.. واصيب مصطفي اسماعيل زوج ابنة المهندس ” محمد فرج” في عينه وتم نقله الي مستشفي قصر العيني الفرنساوي وتحتاج حالته الي عملية جراحية لان الاصابة اسفل وفوق العين مباشرة.. هذا وقد كان ضمن الشباب في الصفوف الاولي المناضلين القدامي ، مثل المهندس احمد بهاء الدين شعبان ، وكريمة الحفناوي ، وطلال شكر ، وكمال خليل ، ونبيل عبد الغني ،والقيادي العمالي كمال ابو عيطة وعدد من اعضاء النقابات المستقلة ،وهشام اسماعيل ، هشام عبدالله ، الفنان زين العابدين فؤاد ، والناشطة نور الهدي زكي.. وكذلك اصيب كل من خالد تليمة، وهيثم محمدين القيادي بالاشتراكيين الثوريين وغيرهم من الشباب الثوري المعارض لحكم الاخوان.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق