«أقباط بلا قيود» تُحمل مرسي مسئولية حمايةالمسيحيين من قري «نزلة عبد المسيح والبدرمان»

32

كتبت: رانيا نبيل

حذرت حركة “أقباط بلا قيود” من وقوع كارثة في قري “نزلة عبد المسيح” و”البدرمان” التابعتين لمركز شرطة دير مواس بمحافظة المنيا، بعد تعرض أهالي القُري لتهديدات من جانب أشقياء وأفراد عصابة خُط الصعيد “علي حسين” الشهير بـ”هولاكو” والذي لقي حتفه قبل أيام أثناء قيامه مع عدد من أفراد عصابته بالاعتداء علي أراض يمتلكها مسيحيون.. شهد الاسبوع الماضي تحريضا واضحا ضد المسيحيين بالقريتين، علي يد شخص يدعي “شعبان عبد العال محمد حجازي” والذي ظهر في برنامج 90 دقيقة مع الإعلامي عمرو الليثي وأعلن صراحة عن نية عائلة البلطجي القتيل الانتقام من عموم المسيحيين، وتزامن ذلك مع قيام المدعو “سيد محمود حسانين” بتوزيع منشورات تتضمن تحريضا مباشرا، وقيام المدعو “جابر عبد التواب” وشهرته “جابر الطن” بشحن وتحريض أهالي القريتين من المسلمين ضد جيرانهم المسيحيين.

وحملت حركة “أقباط بلا قيود” د. محمد مرسي ونوابه ورئيس الوزراء ووزير الداخلية، المسئولية كاملة عن أي تقاعس في حماية أرواح الأهالي في القريتين.

أدانت الحركة ايضا الإهمال الجسيم من جانب محافظ المنيا د.مصطفي كامل عيسي، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين بالمحافظة، ومدير الأمن اللواء ممدوح مقلد،.بسبب تحول قريتي نزلة عبد المسيح والبدرمان إلي وكرين للجريمة وإرهاب المواطنين من جانب العصابات المُسلحة والجماعات المُتطرفة، في ظل غياب تام لأجهزة الدولة المعنية.

وكشفت الحركة عن أسماء البلطجية والمُسجلين خطر والمتورطين بقتل المسيحيين ونهب أموالهم وسلب مواشيهم ومحاصيلهم؛ علي رأسهم أشقاء البلطجي القتيل هولاكو، (تامر- طه- صدام- علاء) وجميعهم مُسجلون خطر ومطلوبون في أحكام. بالاضافة الي (عبد الناصر مهني بتهمة الاستيلاء علي الاراضي- سيد عقيلة قاطع طريق وهارب من حكم مؤبد- حمدي محمد حسن تجارة سلاح- محمود ماهر جبر تجارة سلاح- ياسر محفوظ جمعة نقل وتجارة سلاح بين القري بواسطة توك توك- عباس محمد عباس تجارة سلاح- صابر عزيز فرج تجارة حشيش، ومالك لمزرعة تأوي الخارجين عن القانون- إسماعيل الجمل السائق الخصوصي لهولاكو- الشيخ أحمد علي محمد المحرض الرئيسي ومطلوب لتنفيذ عدة أحكام- مصطفي احمد علي تجارة سلاح- كمال مهني عبد الودود تجارة سلاح- اشرف فتحي عبد الودود موظف بالبريد ويستغل عمله الحكومي في نقل وتجارة السلاح- اشرف ليلة وشهرته أبو كلبة تجارة المواد المخدرة).

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق